القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية: إعلان عن جريمة: أجاثا كريستي. الجزء الثاني إعداد وإشراف: رجاء حمدان.











 رواية:

إعلان عن جريمة: أجاثا كريستي. الجزء الثاني 

إعداد وإشراف: رجاء حمدان.


كان الفضول يملأ نفوس سكان قرية تشبنج كليجهورن، بما فيهم الآنسة ماربل، بسبب ذلك الإعلان الذي قرأه الجميع في الجريدة المحلية والذي جاء نصه على النحو التالي: "الإعلان عن تنفيذ جريمة يوم الجمعة 29 أكتوبر في ليتل بادوكس الساعة السادسة والنصف مساء". أهي مزحة طفولية؟ أم خدعة الهدف منها تخويف المسكينة ليتشيا بلاكلوك؟ ولقد تجمع حشد من السكان الذين لم يستطيعوا مقاومة الفضول الذي أثاره هذا الإعلان في ليتل بادوكس في نفس الموعد المحدد، وعندئذ، وبدون سابق إنذار إنطفات الأنوار ثم….. راجو شو.... صمم لتشجيع القراءة وزيادة متعة القارئ .....إن القارئ المعاصر يعاني من ضيق الوقت بسبب مشاغل الحياة المعاصرة الصاخبة مما يحرمه من القراءة بالقدر الكافي الذى يرغب به ..لذلك قام راجو شو بتلخيص الروايات والكتب لتوفير أكبر قدر ممكن من الكتب للقراء ...وتم التلخيص بطريقه محترفة ومتقنة لاتنقص من جوهر ونص وأحداث الرواية مع نتنقيح جودة النصوص المترجمه إعرابيا وإملائيا ... كي يبقى القارئ مستمتعا ومتشوقا للرواية ويقوم راجو شو بتأليف روايات قصيرة مشوقة خاصة به لسماع الجزء الثاني

رابط الفيديو

 للإشتراك بالقناة وسماع الروايات 

الرابط التالي 

youtube.com/channel/UChQ8cuMtdK57I-YRZ_qtHPg?view_as=subscriber



رواية إعلان عن جريمة ج2 - أجاثا كريستي




 ذهبتْ مس ماربل على الفور إلى بيت مس بلاكلوك. فأخذت مس بلاكلوك تقول بحزن: إنها الوحيدة التي تربطني بالماضي... وبفقدها فقدتُ كل شيء في الحياة... لا شيء يمكن أن يعوضني عنها وعن إخلاصها... لقد أصبحتُ وحيدة تماماً.

جاء المفتش إلى بيت مس بلاكلوك وسألها إن كانت تعتقد أن سوتنهام هي سونيا؟ فقالت: كلا، لا أعتقد ذلك. وقالت مس بلاكلوك إن لديها صورة قديمة لسونيا. ولما بحثتْ عن الصورة في ألبوم الصور لم تجدها.

جلستْ مس هنش مع صديقتها مارجا ترويد، وكانتا تتناقشان في أمر هذه الجريمة المحيرة... فقالت مارجا ترويد: يوم جاء رودي إلى بيت مس بلاكلوك، كنت أنا أقف خلف الباب الذي دخل منه رودي مباشرة. وكنت أرى جميع الموجودين في داخل الغرفة، بينما كان هذا الرجل يحرك بطاريته فوق الوجوه. لقد رأيت باتريك وهو يقف عن الشراب، وقد رأيت أدموند، والكولونيل وزوجته، ورأيت فيليبا، ورأيت مسز هارمون، ومسز سونتهام، ومس بلاكلوك، ومس بانر، ومسز إيستر، وجوليا سيمونز، وأنت بالطبع. وأذكر أن دورا بانر كانت ترتعد. حينها دق جرس الهاتف. وبعد أن تكلمت هنش بالتليفون، ألقت السماعة وقالت: لقد كانت كلبتي كلارا في المحطة منذ الصباح دون طعام أو شراب، وقد تذكر الناظر الآن أن يتصل بي... سوف أذهب إلى المحطة حالاً... وسوف نتحدث بعد عودتي. انطلقت هنش بسيارتها إلى المحطة فقالت مارجا: من العجيب إنها لم تكن في القاعة!!!!



 رواية:

إعلان عن جريمة: أجاثا كريستي. الجزء الثاني 



ذهبتْ مارجا لتجمع الملابس قبل أن تبتل بعد أن تساقط المطر. وفجأة سمعت صوت أقدام من خلفها فقالت: مرحباً سوف تبتل الملابس... يمكنكِ الدخول إلى الغرفة وسوف ألحق بكِ حالما أنتهي من جمع الملابس. وفجأة، فزعت مارجا عندما وجدت شالاً يضيق حول عنقها وهاتان اليدان تجذبان طرفيه بقوة... شعرت بأنها تختنق... ثم سقطت على الأرض وقد جحظت عيناها!

في طريق عودة هنش إلى البيت، رأت مس ماربل فقالت لها: تفضلي بالركوب إلى السيارة قبل أن تبتل ملابسك. هلا أتيت معي إلى البيت، فإننا أنا ومارجا نتناقش حول جريمة القتل، وأعتقد أننا توصلنا إلى نتائج هامة. فوافقت مس ماربل. وعندما وصلوا إلى البيت، صعقت هنش لمّا رأت مارجا جثة هامدة أمامها. فقالت هنش: أقسم أن أقتل هذه المجرمة التي قتلتكِ يا مارجا. فقالت مس ماربل: هل هي مجرمة؟ فقالت هنش: نعم.







كان المطر يهطل بغزارة بعد الظهر. وكان مع ساعي البريد ثلاثة خطابات: إثنان لمس بلاكلوك، والثالث لفيليبا هايمز. جلست فيليبا في غرفة الإستقبال تطالع الخطاب. كان من ابنها هاري. أما مس بلاكلوك فقد تلقت مفاجأة قاسية... فكان أحد الخطابين يقول: عمتي العزيزة ليتي، سوف أحضر إليك يوم الثلاثاء، وقد أخبرت باتريك بذلك منذ يومين ولكنه للأسف لم يرد. سوف أصل إليك في تمام الساعة السادسة والربع. المخلصة جوليا سيمونز!

حينها لم تصدق مس بلاكلوك نفسها، وأخذت تتساءل: "إذا كانت جوليا هي من أرسلت الخطاب، فمن هي هذه الفتاة التي تقيم في منزلي؟" وعندما أطلعت مس بلاكلوك الرسالة على باتريك ضحك وقال لها: لقد كنت أنوي مصارحتك بالحقيقة، إن الفتاة التي هنا هي صديقتي وليست أختي جوليا. أما جوليا فقد رحلت للعمل مع فرقة تمثيلية. عندها جاءت جوليا المزيفة وقالت: إنني في غاية الأسف يا مس بلاكلوك، من حقك أن تغضبي علينا. أنا أيما التوأم، إبنة سونيا جويدلر. لقد انفصلتْ أمي عن أبي وأنا في الثالثة من عمري، فأخذتْ أمي بيب بينما كنتُ أنا من نصيب أبي الذي كان سيء الخلق. وانضممتُ، في شبابي، إلى قوات المقاومة الفرنسية وبعدها عدت إلى إنجلترا. وعلمتُ أن خالي أوصى لزوجته بالثروة، ومن بعد زوجته للسكرتيرة. فقررت أن أتصل بك حتى أثير عطفك وأجعلك توصين لي ببعض المال. وبعدها التقيت بباتيرك الذي أخبرني أنه ذاهب للإقامة معك... والمفروض أن تكون أخته معه، وكان في أشد الحيرة، فاقترحتُ عليه أن أذهب معه للإقامة معك منتحلة شخصية جوليا سيمونز. قالت مس بلاكلوك: إذا كنتِ أنتِ أيما فأين بيب؟ فقالت جوليا المزيفة: إنني لا أعرف عنه شيء، ولم أره منذ أن كنا في الثالثة من عمرنا، كذلك لم أر والدتي سونيا منذ ذلك الوقت.

فجأة جاءت سيارة الشرطة إلى بيت مس بلاكلوك. اندفع المفتش إلى داخل القاعة وكان معه الكولونيل إيستر بروك وزوجته، ومسز سوتنهام وابنها أدموند. قال المفتش: لقد قُتلت مس مارجا ترويد... قام مجهول بخنقها، وهناك احتمال كبير أن القاتلة هو امرأة. أريد أن أعرف من بعض السيدات أين كنّ فيما بين الساعة الرابعة والخامسة. حينها هرعت الطاهية ميتزي إلى المفتش وقالت: أريد أن أقول شيئاً. ليلة مقتل رودي كيرز سمعت صوت طلقات الرصاص، وفي هذه الأثناء كنت في غرفة المائدة، ولكني نظرت من ثقب الباب وقد رأيتها... كانت تحمل المسدس في يدها... إنها مس بلاكلوك!! حينها قال أدموند سوتنهام: مستحيل. فقال المفتش: نعم، مستحيل، لأنك أنت يا مستر أدموند من أطلق النار على مس بلاكلوك؟ فقال أدموند: ولماذا أقتل مس بلاكلوك؟ فقال المفتش: إن لديك دافعاً قوياً لقتلها... فإذا ماتت مس بلاكلوك قبل مس جويدلر، فإن الثروة سوف تنتقل إلى بيب وأيما، ومن الممكن أن تكون أنت بيب! حينها جاءت فيليبا، الفتاة التي تستأجر حجرة من بيت مس بلاكلوك، وقالت: سيدي المفتش، أنا بيب شقيقة أيما. الجميع يعتقد أن بيب ولد بينما هو في الواقع فتاة... وأعتقد أن أيما، التي ادّعت أنها جوليا، قد عرفتني. فقالت أيما: نعم، لقد عرفتك، ولكنني قررتُ الإنتظار حتى تذكري الحقيقة بنفسك. فقالت بيب: لقد استأجرتُ حجرةً في هذا البيت لأستجدي عطف مس بلاكلوك، لتترك لي بعض المال... ولكن لمّا قُتل رودي هنا خفت أن أعترف أني بيب!

سُمع صوت صرخة قوية من المطبخ. فاتجه المفتش إلى المطبخ، وهناك شاهد مس بلاكلوك تحاول خنق الطاهية ميتزي. فأمسك بها هو والسيرجنت فلتشر. حينها دخلت مس ماربل إلى المكان وقالت: إن مس بلاكلوك هذه التي أمامنا ليست لتيتا بلاكلوك بل هي شارلوت بلاكلوك!

جلس الجميع في منزل القس جوليان هارمون. شكر المفتش مس ماربل لفضلها بالتوصل إلى حل ألغاز القضية، وسألها: كيف عرفت حقيقة شخصية مس بلاكلوك؟ فقالت مس ماربل: في البداية، بدا لي أن مس بلاكلوك هي التي دبرت كل هذا... فقد أثبتت التحريات أنها كانت تعرف رودي كيرز من قبل، وكان من السهل عليها أن تتفق معه على أن يقوم بهذا الدور. وكلنا نعلم أنه زارها قبل الحادث بقليل، ولا شك أن الإتفاق تم في هذه الزيارة. لقد تحريتُ عن رودي وعلمت أنه كان يعمل ممرضاً في مستشفى في سويسرا، وهناك تعرف على الأختين شارلوت ولتيتا. وعندما شاهدها رودي في فندق الرويال الذي يعمل فيه في إنجلترا عرفها، وعرف أنها مس بلاكلوك فقط، ولم يكن يعرف شيئاً عن خدعتها. أما مس لتيتا الحقيقية  فقد ماتت بعد مرضٍ قصير للغاية لم يمهلها أكثر من أسبوع... بينما شارلوت تعافت من مرضها وعاشت. حينها أخذتْ شارلوت تفكر في الثروة التي كانت ستؤول إلى أختها لو عاشت، لا سيما وأن مسز جويدلر على وشك الموت. لذا كان الأمر سهلاً لديها، فقامت باستخراج تصريحٍ لدفن شارلوت بلاكلوك من السلطات السويسرية، ولم يكن هناك أحدٌ يعرفهما. وبذلك دَفنتْ شخصية شارلوت، وعادت إلى إنجلترا على أنها لتيتا بلاكلوك، حتى لا تضيع منها تلك الثروة الطائلة. وبعدها جاء باتريك وجوليا للعيش معها، ورحبت شارلوت بالفكرة، لأنهم لن يميزوا بين لتيتا وبين شارلوت.






أكملت مس ماربل: خافت مس بلاكلوك من أن يكشف رودي خدعتها، فكانت تمده ببعض المال، كقرض، عندما يطلب منها ذلك، متخيلة أنه يعرف خدعتها وأنه يبتزها. ثم قررت التخلص منه، لإخفاء خدعتها، فاتفقت معه على أن يقوم بالدور الرئيسي في دعابة، ووعدته بمبلغٍ طيب. وقد أحسنت شارلوت القيام بهذه الجريمة. فبعد أن انطفأت أنوار بيتها في تمام الساعة السادسة والنصف، بسبب سكبها الماء على سلكٍ كانت قد كشفته من قبل، تسللتْ شارلوت عبر الباب وأطلقت النار على رودي ثم جرحت أذنها وعادت إلى غرفة الإستقبال قبل أن يشعل أحدٌ ولاعته. ثم قتلت صديقتها المقربة دورا، التي كانت تعرف أنها شارلوت وليس لتيتا، خوفاً من أن تكشف سرها. أما بالنسبة لقتلها لمارجا، فقد تصادف أن كانت شارلوت تمر من أسفل نافذة مارجا وهنش، وسمعت حديثهما، وأدركت أن مارجا سوف تتوصل إلى الحقيقة وهي أنها لم تكن في غرفة الإستقبال عند انطفاء الأنوار، وعلى الفور استغلت فرصة خروج هنش من البيت وقتلت مارجا.



النهاية.

أنت الان في اول موضوع
تفاعل :

تعليقات