الاثنين، 30 يوليو 2018






تلخيص رواية

 جريمه فى بيت الطالبات -أجاثا كريستى 

 إعداد وإشراف:رجاء حمدان 


 هتف بوارو فى وجه سكرتيرته قائلا : ـ سيدة ليمون ! ـ نعم يا سيد بوارو ـ في هذه الرسالة يوجد ثلاثة اخطاء تناولت مس ليمون الرسالة وحدقت فيها . قالت : يا إلهي .. ! لا أعلم كيف حدث هذا ؟اني شاردة، ولكن إنني اعلم.. لقد حدث هذا بسبب أختي . قال بوارو في دهشة : : ـ أختك ؟ ـ نعم. لقد حصلت على وظيفه منذ شهور . ـ أية وظيفة ؟ ـ وظيفة مشرفة سكن في بيت الطالبات تملكه سيدة كانت بحاجة إلى نائبة عنها لادارة البيت وتهيئة الجو المناسب للنزيلات والنزلاء ، يقع هذا البيت في قصر قديم بشارع هيكوري إن نزلاء البيت خليط كثير من جنسيات و اعراق مختلفة .. وأكثرهم من الانجليز .. ولكن يوجد بينهم ـ كما فهمت ـ عدداً من الزنوج والملونين لقد قبلت أختي الوظيفة .. ولم نكترث كثيراً بمسز نيكولتس صاحبة البيت فهي امرأة متقلبة المزاج تبدو لطيفة حيناً ومزعجة احيانا اخرى . لقد انتقلت اختى إلى ذلك البيت منذ ستة شهور ووجدت العمل فيه ممتعا. ولكنها في الفترة الأخيرة بدت قلقة.
بوارو  ـ لماذا؟ 
ما حدث هوامور غريبه فقد بدت أشياء كثيرة بالاختفاء-.
 ـ هل علم رجال البوليس بذلك ؟ - كلا لا افهم معنى قلقك على هذه الامور ولكنه يبدو و اعتقد انه ناتج لقلق أختك كما انها سرقات بسيطه لابد تحدث بمكان مثل هذا فيه هذا العدد المتنوع من من الناس . 
ـ اجل وبالفعل يا سيد بوارو هذا ما قلته لأختى وطلبت منها ان تكف عن القلق ،الا انها شخصيه شديدة الدقة فى عملها فهى لاتترك الامور سواء كانت صغيره اوكبيره دون مراقبتها تمحيصها ـ ألا يمكن أن يكون الآمر مجرد سرقات بسيطة خفيفة أو أن يكون أحد النزلاء مصاباً بنوع ما من مرض السرقة 
ـ لا أعتقد ذلك ـ حسنا ....ما قولك في أن تدعي أختك الى هنا لنشرب الشاي في أحد الأيام يا سيدة ليمون ؟. ربما استطعت أن اساعدها فى الامر 
ـ هذا كرم منك كبير يا سيد بوارو,إذن فليكن ذلك غداً إذا استطعت . 

قالت السيده هبارد وهي تتناول كاس الشاي فى مكتب السيد بوارو : -- هل تعلم يا سيد بوارو أنك لا تختلف كثيرا عن الصورة التي تخيلتها من وصف اختى فليسيتي لك...؟ فاحتار بوارو لحظة قبل أن يدرك ان مس فليسيتى هو نفسه " فليسيتي " اسم مس ليمون.. و أجاب --لا عجب في ذلك فالسيدة ليمون دقيقة جدا ... هل تستطيعين أن تحكي لي مااللذى يزعجك يا سيدة هبارد..؟ - فاجابت هبارد : نعم أستطيع...أنه من الطبيعي و المفهوم أن تختفي بعض النقود أو بعض المجوهرات. حين يكون هناك إنسان سارق . أو إنسان مصاب بمرض السرقة. ولكن الأشياء التي اختفت..غريبه بعض الشئ كما انها ليست ذات قيمة اعتقد أنه يحسن بي أن اقرا عليك القائمة التي تتضمنها. " فردة حذاء سهرة. أسورة قليلة القيمة. خاتم ماسي ( وجد فيما بعد في طبق شوربة الانسة فاليري هوبهاوس ). علبة مساحيق تجميلية سماعة طبيب حلق لمبات كهربية علبة شوكولاته حقيبة من القماش ( وجدت مهترئة كتاب طبخ " يا للطرافة..!!
 بوارو :ان وجه الطرافة في الموضوع.. هو انعدام العلاقة بين هذه الأشياء. -ان أول ما يلفت نظري في هذه القائمة... هو أن كل الأشياء التي اختفت -باستثناء سماعة الطبيب و الخاتم الماسي-أشياء عديمة القيمة ... فلنترك السماعة الآن جانباً ودعينا نفكر في الخاتم..هل هو خاتم ثمين..؟ كم يبلغ ثمنه..؟ السيده هبارد -لا أعلم يا سيد بوارو... لقد ارتحنا قليلا حين وجد الخاتم في نفس المساء في طبق شوربة الانسه هوبهاوس... واعتقدنا أنها كانت مجرد دعابة ثقيلة. قالت السيدة هبارد : -ولكن ما يحير انه لماذا سرق. ما دام في نية السارق أن يعيده.؟ فقال بوارو: -نعم... لماذا؟ولكن يجدر بنا في هذه المرحلة أن نترك هذه الاسئله جانبا ا... ان ما يهمني الان هو تصنيف الأشياء المسروقة...وقد بدأت بالخاتم، وماذا تعرفين عن الانسة باتريشيا لين... صاحبة الخاتم؟ باتريشيا لين.. ؟ إنها فتاة لطيفة جداً.. تواصل دراستها للحصول على دبلوم في التاريخ بوارو -هل هي غنية...؟ 
 السيده هبارد - ابدا.. فليس لديها عدا الخاتم قطعة أو قطعتان من المجوهرات. -بوارو - هل يمكنك أن تصفي لي الانسه باتريشيا...؟ 
 السيده هبارد -انها متوسطة الطول... وهي رصينة هادئة الطباع. بوارو -قلت أن الخاتم وجد في طبق شوربة الانسة هوبهاوس... من هي الانسة هوبهاوس...؟ 
 السيده هبارد -فاليري هوبهاوس تعمل في صالون للتجميل بوارو - وهل الفتاتين صديقتان ...؟ 
 السيده هبارد -أظن ذلك... ان باتريشيا لها صلات طيبة مع الجميع. أما فاليري هوبهاوس فان لها بعض الاعداء بسبب طول لسانها, ولكن يوجد لها كذلك بعض الأصدقاء.. أظن أنك فهمت ما اقصده..
 بوارو -نعم... فهمت. ثم قال بوارو مستطرداً بعد دراسته لقائمة المسروقات: أن ما يحيرني و يقلقني هو اختلاف نوعية هذه المسروقات.. -السيده هبارد: إننا نستخدم امرأتين كعاملتين نظافة مشهود لهما بالنزاهه والامانه .ويستحيل أن تأخذ أحداهما شيئاً دون طلب او استئذان... السيد بوارو: أن الأمر يتطلب تفكيراًعميقاً.. فقالت السيدة هبارد بانزعاج و بحدة: نعم.. أنا واثقة من ذلك يا سيد بوارو، و لكن لا اريد ان ازعجك.. 

 بوارو - ليس هناك أي إزعاج.. أن الأمر ايضا يثير فضولي.. ولذلك يجب عليكى أن تذكري لي جميع الحقائق الصغيرة والكبيرة التي يجدر بي أن أعرفها. السيده هبارد -أعتقد أنني ذكرت لك كل ما أعرفه. -كلا... كلا... اريد معلومات اكثر من ذلك ... ان في ذلك البيت خليطاً من الشباب المختلفين الجنس و الأمزجة...و الاعرقة هناك مثلا فلان الذي يحب فلانة, و فلانة التي تغار من زميلتها أو تحقد عليها.. بواردو- أريد أن أعرف حقيقة وطبيعة العلاقات كلها بين نزلاء البيت.. 
 السيده هبارد -ولكني لا أعرف شيئاً عن ذلك يا سيد بوارو.. انني لا أختلط بهم الى تلك الدرجة .. و عملي فقط هو إدارة البيت و تنظيم وجبات الطعام.. 
 السيدة هبارد - من المحقق يبدو أن بين نزلاء البيت من تحبينه.. كما أن بينهم من يثير نفورك، انك ستخبريني عن كل ذلك.. لأنك منزعجة, لا بسبب ما حدث.. فقد كان بمقدورك أن تبلغي الشرطة عن حالات السرقة.
 السيده هبارد - لم أبلغ رجال الشرطة لأن صاحبة البيت و مالكته, لم تشأ أن يتدخل البوليس في االامر.
 - السيد بوارو: كلا.. ولكن يبدو أنك منزعجة من أجل شخص ما.. شخص تعتقدين أنه ربما قد يكون المسؤول عما حدث.. أوأن له مصلحة في شئ حدث.. شخص تحبينه -السيده هبارد: صحيح يا سيد بوارو.
- كان رقم 26 بشارع هيكوري يتكون في الواقع من بيتين شبه منفصلين. وقد أزيلت الحواجز بين طابقيها الأرضيين واصبح يتألف منهما قاعة واسعه للجلوس و أخرى للطعام.. و ظل درج السلم في كل من البيتين منفصلين.. لكي يؤدي أحدهما إلى غرفة نوم الفتيات, و يؤدي الآخر إلى غرفة نوم الفتيان.. قالت الآنسة ليمون وهي تضع أمام بوارو فردة حذاء السهرة الفضي : لقد وجدتها في محطة شارع بيكر كما توقعت تحدثت السيدة هبارد اإلى السيد بوارو 
قال السيد بوارو: - هل يكون بالبيت من يستطيع الاستماع الى حديثنا ؟ 
السيده هبارد - لا اظن ذلك ففي مثل هذه الساعة عادة ما يكون الطلبة والطالبات جميعا في الخارج - بوارو :أخبري الجميع الليلة أنك دعوت السيد هركيول بوارو الذي تعمل أختك عنده لكي يتحدث إلى جميع الطلبة والطالبات عن بعض القضايا المهمه التي قام بتحقيقها في اثناء عمله وفي ذلك المساء وجد الطلبة عند دخولهم الى قاعة الجلوس إعلانا على لوحة * تفضل السيد بوارو رجل البوليس السري المشهور بالموافقة على إلقاء محاضرة لنا هذا المساء تتحدث عن فن الكشف عن الجرائم . 

كانت الساعة الثامنة و النصف هو الموعد المحدد لتناول العشاء جاءت السيدة هيبارد وبرفقتها السيد بوارو. انتقل الجميع إلى قاعة الجلوس، وهناك دعي بوارو لإلقاء محاضرته و استغرق حديثه حوالي ثلاثة أرباع الساعة اخذ فيها يتحدث عن تجاربه الشخصية و أنهى حديثه بقوله: -أظن أنني قد ضايقتكم كثيرا. عندما هم بالجلوس قال كولين : - اتمنى لو ذكرت لنا السبب الحقيقي لحضورك هنا. و اعتقد اننا جميعا نعرف السبب .. إنك جئت في مهمة هل اعتقدت أننا لم ندرك ذلك يا سيد بوارو؟ 
قال بوارو : أعترف بأن مضيفتي الكريمة قد أخبرتني أن هناك أحداثا تسبب لها قلقا وانزعاجا. 
قالت السيدة هبارد : لقد طلبت من السيد بوارو أن يتحدث إلينا ولم يكن أمامي إلا ذلك أو انى أبلغ رجال الشرطة اختلطت وضاجت الأصوات والأراء، وأخيرا قال ليونارد دعونا نسمع رأي السيد بوارو.

 قدم السيد بوارو حذاء السهرة الفضي للسيدة سالي وهو يقول هل هذا حذاؤك يا آنسة؟ السيده سالى :آه .. نعم أين وجدت هذه الفردة الضائعة ؟ بوارو - في مكتب الأشياء المفقودة الموجود بشارع بيكر. السيده سالى :ولكن ما الذي جعلك تعتقد انها موجودة هناك؟ بوارو :هى عملية استنتاج بسيطة، فهى لم تسرق ليستعملها السارق أو ليبعها ولكن كان يجب عليه أخراجها من البيت أو إعدامها .. وليس كان هناك من طريقه اسهل من إعدام فردة حذاء في بيت مزدحم بالناس.. من طريقة تغليفها والركوب بها في حافلة في وقت ملئ بالناس وتركها فى مكان ما تحت أحد المقاعد. 

أن موقفي الان هنا دقيق فأنا ضيفكم هنا وقد جئت لتلبية دعوة كي نقضي سهرة جميلة ولكي أعيد فردةهذا الحذاء الجميل إلى صاحبته. استولى الجمود المؤقت على الجميع فانسحبت السيدة هبارد برفقة بوارو إلى غرفتها وقالت : أظن أنك على حق يابوارو وأننا يجب أن نبلغ رجال الشرطة. قال بوارو: وهل تعتقدين أنه كان يجب أن ألجأ إلى التمويه؟ السيده هبا رد – اظن انه وكان من الافضل يتخيل لي أنه كان من الأفضل أن نكتم الأمر ونلجا الى الشرطة.. أما الأن فأن الشخص أوالأشخاص الذين قاموا على هذه الأعمال سوف يأخدون اقصى حذرهم. ويفترض أن السارق سواء من الطلبة أو الخدم لم يكن موجود في اجتماع الليلة فإنه سوف يعلم بما استقر عليه الرأي. دخل كولين إلى الغرفة و استاذن للتكلم مع السيد بوارو حول موضوع السرقات

 فقال للسيد بوارو - سأحاول الأن أن أوضح لك الأمر بجمل ومبسطة، وسوف أبدأ بفردة حذاء السهرة إن سرقة الحذاء تضعنا أمام فتاة تشعر بشئ من الكبت والحرمان والغيرة والنقص مثل ما كانت تشعر به سندريلا في القصة الخيالية، ربما كانت الفتاة نفسها لا تعرف لماذا سرقت فردة الحذاء و لكن هناك رغبة داخلية في ان تكون الفتاة التي يعجب بها الأمير وهناك دلائل أخرى لقد سرقت الفردة من فتاة جميلة كانت في طريقها إلى النادي الليلي ولننظر الان إلى المسروقات الثانية ،أنها مجموعة ذات صلة بالتجميل وسوار وخاتم ،فكل المسروقات ليس لها قيمه ماديه كبيرة . 

 - قالت السيده هبارد : ان هذا كلام فارغ فان هناك أناس مجبولون على عدم الأمانه . - لا شك أنك لا تعتقد أن سماعة الطبيب هي كذلك من أدوات التجميل. 
 بوارو - إن سرقة السماعة لها سبب آخر أشد عمقا. - وكتاب الطبخ ؟ - إنه يرمز إلى الشوق إلى الحياة الزوجية والبيت والأسرة و العائلة - قال بوارو هل تعرف إذن من هي ؟ أهي فتاة خجول غير موفقة مع الجنس الأخر؟ ام فتاة ليست شديدة الذكاء وتشعر بالكبت والوحدة و الحرمان ؟ فتح الباب ودخلت *سيليا* فهتف بوارو آه نعم الانسة سيليا أوستن . ونظرت سيليا إلى كولين في شيء من الخوف وتمتمت قائلة لم أكن اعرف أنك هنا و ركضت إلى السيدة هبارد وقالت : - أرجوك لا تبلغي الشرطة أنا التي سرقت الأشياء ولا أدري لماذا أخدتها فقد كنت أتصرف بلا وعي أو عقل. واجهت كولين ثم قالت: ها أنت قد عرفتني على حقيقتي ، أنك لن تكلمني بعد الأن اليس كذلك . 
 قال كولين –ان الامور قداختلطت عليك إنه نوع من المرض لا يجعلك ترين الأشياء بوضوح و بعمق أني أعدك بأن اشفيك من هذا المرض اللعين. أظن أنه لا يوجد الآن ما يبرر التفكير بإبلاغ رجال الشرطة يا سيدة هبارد. سيليا على استعداد لرد كل ما اخدته. 

قالت سيليا في قلق: - لا أستطيع رد السوار أو علبة المساحيق التجميلية لأنني ألقيت بهما في حفرة بالشارع.3 - قال بوارو وسماعة الطبيب ؟ - قالت انا لم أسرقها إذ ماذا أصنع بها. أخرج بوارو من معطفه قائمة الأشياء المفقودة ثم قال حدثيني بكل صراحة اي من هذه لاشياء انت مسؤولة عن سرقتها ؟ - فقالت سيليا :انا لا أعرف شيئا عن الحقيبة أو اللمبات الكهربائية أما الخاتم فإنني أخدته بالخطا وعندما تبينت قيمته أعدته في نفس اليوم. خرج كولين برفقة سيليا سألت السيدة هبارد السيد بوارو هل تصدق كل هذه الحماقة التي ذكرها كولين ؟ 
 - بوارو:اننى لا أصدق أن سيليا تعاني عقدة سندريلا الخيالية. اعتقد أنها سرقت أشياء تافهة لتلفت نظر كولين إليها وتثير اهتمامه بها. كانت السيدة هبارد تشعر بالارتياح عندم استيقاظها في صباح اليوم التالي، لقد تركزت مسؤولية السرقات في فتاة غبية تصرفت بحماقة . لم يحدث ابدا أن تتأخر الانسة ليمون عن موعد حضورها الى العمل في الساعة العاشرة صباحا مهما كانت الظروف لكنها هذه المرة تأخرت عن موعدها هذا الصباح ودخلت راكضة معتذرة : - انني جد أسفه يا سيد بوارو فقد كنت أهم بالخروج من البيت حين أتصلت أختي.. لقد حدث شئ رهيب !!انتحرت أحدى الفتيات!!!. بوارو :ما اسم الفتاه ؟ الانسه ليمون :سيليا أوستن يظن أنها انتحرت بجرعة زائدة من المورفين بوارو :هل من الممكن أن تكون قد تناولته خطأ؟ الانسه ليمون :لا أنها تركت رساله بعد موتها . 
- بوارو : سأذهب إلى شارع هيكوري. وطبعا بصفته الرسميه كمحقق تدخل بوارو بقضية الانتحار . وشرع في فحص كل غرفه على حده وخصوصا أدوات الطلبة. في الطابق الاول كانت السيده هبارد تجلس أمام المفتش شارب الذي راح يسالها بصوت هادىء قال : - أعلم ان الحادث أزعجك ولكن لا بد أن نجري تحقيق , ان الفتاة كانت مهمومه في الفترة الاخيرة اليس كذلك ؟ هبارد :بلى شارب :هل بسبب الحب؟ - أجابت السيده هبارد :لا لم يكن الحب هو السبب الاول ان الفتاة قد ارتكبت بعض الحماقات الصغيره وقد كنت أرجو الا أضطر إلى ان اكشفها - هل ضبطت متلبسة؟ - لا ولكن حدث منذ ليلتين أنني دعوت صديقا لتناول العشاء اسمه بوارو وجاءت سيليا إلى غرفتي واعترفت بكل شيء كانت قد سرقته من البيت وكانت في أشد حالات التعاسة. - قال المفتش ومن ثم ذهبت إلى غرفتها وانتحرت؟ انه امر مدهش ! تناول المفتش شارب رسالة سيليا وقرأ فيها " عزيزتي السيدة هبارد أنني جد آسفة و اعتقد أن هذا أفضل شيء أستطيع فعله" ان الورقه لا تحمل اسمها فهل أنت واثقة بأن هذا خطها؟ أجابت بتردد – نعم ، اننى لا استطيع أن أصدق ذلك ، انها كانت في غاية السعادة أمس. - المفتش : إذن لا بد أن نفترض أن هذه السعادة كان لها رد فعل انعكست اثاره عليها عندما ذهبت إلى فراشها او ربما كان في ماضيها امور غامضة أكثر مما تعلمون فخشيت أن يكشف أمرها. - فجأه قالت السيدة هبارد : هذه الورقه تثير شكوكي و ريبتي - ألست واثقة بأنه هذا خطها؟ - أنني لا استطيع التفكير انني مشوشة اليوم هبط المفتش شارب درج السلم وقصد قاعة الجلوس وهتف قائلا : اهلا يا سيد بوارو اننا لم نلتق بك منذ مدة طويل. فتح الباب ودخلت السيدة هبارد وفي عينيها نظرة نصر هتفت قائلة :- لقد عرفت السبب أيها المفتش انني عرفت لماذا اثارت تلك الورقه شكي ان سيليا لم تكتبها لان الكتابة بالحبر الازرق في حين أن سيليا ملأت قلمها هذا الصباح بحبر أخضر. 

 - قال المفتش نعم فليس في غرفة الفتاة سوى قلم واحد وجدته قريب من فراشها وهذا القلم معبا باللون الأخضر. لابد ان احدهم جاء ، ووجد الرسالة التي كتبتها هى وقام بقصها ولكن هل تعلمين معنى هذا؟ ......فى الواقع لم اكن مطمئنا إلى قصاصة الورق فقد وجدت في غرفة الفتاة العديد من الاوراق البيضاء كان في اسطاعتها ان تكتب رسالة الانتحار على ورقة منها وهذا معناه ان احدهم وجد السطور الاولى من رسالة الفتاة اليك حيث يمكن استخدامها ليجعلنا نفكر بالانتحار فاقتطعها من الرسالة. - قال بوارو أننا امام جريمة قتل. هل ذهب أحد منكم وزار سيليا اوستن في الصيدلية في الفترة الاخيرة ؟ - أجاب المفتش شارب : نعم يوم الثلاثاء الماضي فتاة تدعى باتريشيا لين ذهبت لزيارتها انها لم تمكث أكتر من خمس دقائق كما انها ولم تقترب من خزانة العقاقير السامة. كذلك منذ اسبوعين زارت المستشفى فتاة تدعى اليزابيث جونستون كانت اسئلتها تدور حول العيادة المجانيه واستفسرت عن الادوية التي توصف للامراض الجلدية. وان احد نزلاء البيت يتلقى تدريبا بالمستشفى ليونارد بيتسون وكولين ماكناب وجين توملنسون. - بالطبع كل هؤلاء كانوا يذهبون دوما إلى الصيدلية ؟ من الواضح أن أحد ما سمم و قتل الفتاة المسكينة ثم وضع زجاجة المورفين وقصاصة الورق في غرفتها ليجعلنا نفكر أنها انتحرت .. ولكن لماذا قتلت الفتاة يا سيد بوارو؟ السيد بوارو:أظن أن كل واحد منهم يمكن أن يكون القاتل ؟ ****** قال بوارو لسكرتيرته ليمون هل يمكنك الاتصال بأختك أريد التحدث اليها. – هل من جديد سيده هبارد ؟ - لقد فرغ السيد شارب من التحقيق مع النزلاء أمس وحضر اليوم و معه أمر تفتيش ولا استطيع أن أصف اليك غضب صاحبة البيت وهياجها. 

 - السيد بوارو : أرجو منك يا سيده هبارد أن تقعدي في وقت فراغك وتفكري مليا وحاولي أن تسجلي الأحداث بترتيب وقوعها. عندما وصل المفتش شارب إلى البيت طلب مقابلة السيدة نيكوليتس صاحبة المنزل و مالكته وما ان علمت المرأه بمهمة مفتش البوليس حتى ثارت و غضبت وصاحت : - لكن هذه أهانة شديدة ليست هناك جريمة انه حادث انتحار. - سأبدأ بتفتيش هذه الغرفة يا سيدتي. - فتش حيث اردت ،لكن لا تفتش حجرتي انني فوق القانون. - لا أحد فوق القانون يا سيدتي. وبدا في تفتيش المكتب ثم انتقل إلى الخزانة الموجوده في أحد الاركان وقال أرجو أن تعطيني مفتاحه. - أبدا ابدا لن تأخد المفتاح - حسنا ..سأضطر إلى تكسير الباب ، ثم أحضر مطرقة و هشم بها الدولاب ففتح بابه وانحدر منه عدد كبير من الزجاجات الفارغه. جاء السيد بوارو الي البيت ، وسأل الخادم : هل تذكر يوم اختفاء اللمبات الكهربائية ؟ - نعم أذكر منذ شهرين أو ثلاثة. 

رحبت السيده هبارد بالسيد بوارو وقدمت اليه القائمة التي طلبها منها من قبل . - أراك قد سجلتي الحقيبة في رأس القائمة يا انسة هبارد - ان حوادث السرقات الاخرى لم تكن مهمه, ولكن هذا كان أول حادث وقد تذكرته على الرغم من تفاهته و بساطته، أذكر أن ليونارد بيتسون كان يعتزم القيام برحلة يومها ولم يجد الحقيبة فأحدث ازعاج كبير ثم وجدها ممزقة وملقاة خلف غلاية الماء في المطبخ. - هل استطيع أن أرى واحدة تماثلها؟ - بالتأكيد ان لدى كولين ونيجل وقد ابتاع ليونارد حقيبة أخرى وجميعها متشابهة ومن موديل واحد بل من حانوت واحد ، فتحت السيده هبارد خزانة كولين وتناولت الحقيبة وقدمتها إلى بوارو - أنها قوية و شديدة وتمزيقها يتطلب عناء وقوة. ***** اقتربت السيدة نيكولتس من المقهى وطلبت كاسا من الشراب ولكنها انتفضت فجاة حين سمعت صوتا يقول :- السيدة نيكولتس !! لم أعلم أنه مقهاكي المفضل - أهذا أنت ؟ كنت اعتقد .. - لا تظني شيئا .. تناولي كاسك على حسابي، ليس هناك أفضل من الشراب تناولي هذا .. بعد وقت قصير غادرت السيده نيكولتيس المقهى الا انها وقفت بجانب أحد الجدران واغمضت عينيها . عكف بوارو على فحص الحقائب بدقة و حذر وقد أدهشه عدم وجود أي فارق ملاحظ بينهما، جاء بسكين ومزق به الحقائب تمزيقا تاما ثم جلس ينظر إلى اثارها وعلى شفتيه ابتسامه. كانت لديه فكرة عمن يستطيع مساعدته في هذا الامر فاتصل بالانسه فاليري هوبهاوس و التقى بها ثم أخرج لفافة صغيرة يوجد بداخله الخاتم الذي سرق من الانسه باتريشيا ولقد وجدته في حسائها - صحيح وقد كدت ابتلعه - السيد بوارو : ذهبت إلى الصائغ وسألته عن هذه الالماسه كان جوابه أنها غير حقيقية - يا الهي هل تظن أن باريشيا تظنها الماسة حقيقية؟ - السيد باورو :اذن لا بد ان تكون الماسة مزيفة وقد تبدلت بالالماسة الحقيقة في وقت ما بعد ذلك ، اظن ان سيليا سرقت الخاتم وان الالماسة انتزعت منه عمدا - الانسه هوبها وس :هل تظن ان الانسه سيليا قد سرقت الالماسة عمدا؟ - لا انت السارقة يا انسة. - ماذا!!؟هذه تهمة خطيرة وليس لديك اي دليل على ذلك - عندما اعترفت سيليا بمسؤوليتها عن السرقات قالت لم اكن اعرف ان الخاتم ذو قيمة فلما علمت ارجعته إلى صاحبته ، من قال لها ان الخاتم ذو قيمة كبيرة؟ انت التي قلت لها هذه الفكرة وانت التي نبهتها لقيمة هذا الخاتم واخذته منها لارجاعه. - نعم انا التي اوحيت ل سيليا بالفكرة كانت مغرمة بكولين وهو لا يهتم بها فأحببت ان استغفله بقدر ما كرهت ان ارى سيليا تعسة ، اوضحت لها الخطة ، لكني اؤكد لك انني فعلت ذلك بدافع عاطفي و نية حسنة في هذه اللحظه فتح الباب ودخلت السيدة هبارد وقالت : - ان السيدة نيكولتس قد ماتت وهى ثملة ، لكنها قبل موتها كانت تخاف من شيئ ما فقد قالت انها لا تشعر بالامان. ***** 

في غرفة هادئة جلس أربع رجال حول طاولة كان يرأس الاجتماع رئيس مكافحة المخدرات المفتش وايلدنج وبجانبه القائد بيل وأمامهما المفتش شارب والسيد بوارو. كانت على المائدة حقيبة من القماش. دار الحوار حول عمليات التهريب المستمرة : قال وايلدنج رئيس المكافحة– فيما يختص بالمخدرات فان كميات كبيره جدا منها قد أدخلت إلى هذه البلاد اشار إلى الحقيبة وقال – من ابعد الناس عن الشبهات الطالب المجتهد الذي ينتقل في سيارات الناس ولا يحمل سوى حقيبة من القماش تتدلى على ظهره. قال بوارو – ان هذه الحقائق لا تختلف في مظهرها الخارجي ولكنها تختلف اختلافا جوهريا لان في قاعدتها مخبأ سريا يتسع لكميات كيبرة المخدرات ويمكن ازالة البطانة الداخلية التي تخفي هذا المخبأ بسهولة جدا وسرعة ومن المؤكد ان وراء هذه العملية منظمه سرية لديها قائمة باسماء طلبة الجامعات و الرئيس قد يكون طالب - هل تظن ان هذا ما حدث في منزل شارع هيكوري - بوارو : نعم عرفت ان حقيبة من القماش قد مزقت قطعا وان مصدر الحقائب في بيت الطلبة من حانوت واحد والفتاة التي اعترفت بمسؤوليتها عن بعض حوادث السرقة اقسمت بانها لم تمزق الحقيبة ، ثم ان تمزيق الحقيبة قد حدث في اليوم نفسه الذي زار فيه رجال االبوليس البيت بحثا عن طالب متهم بجريمة اخلاقيه .هذا الحادث كان معه حادث اخر تافه بسيط في اثر قدوم رجال الشرطة ان اللمبات الكهربائية في قاعة الجلوس و الحجرات قد اختفت والمصابيح المخزنة في الدواليب ايضا اختفت .. المعنى الوحيد هو ان بالبيت شخصا سبق له العمل بالتهريب يخشى ان يعرفه رجال الشرطة فعمد إلى اخفاء اللمبات القديمة والجديده واخفاها. 
- تكلم شارب – ان الصلة بين الاندية وهذه البيوت موجودة في المرأه المالكة لهذا البيت - انها السيدة نيكولتيس والتي تتصف ب الصفات المفترضة قال وايلدنج -الفتاة سيليا هل تعتقد اانهاعرفت شيئا عن منظمة التهريب فقتلت لهذا السبب؟ - او لعل الفتاة عرفت سر التهريب بالصدفة البحتة اذ رأت الشخص الذي أخفى المصابيح الكهربائية .. فانا لا اعتقد ان العقل المدبر هي السيدة نيكولتيس ، انما هي مجرد واجهة ان لدي فكرة عن صاحب العقل المدبر ولكنني لست متاكدا ! ***** 
- هل تستطيعين ان تسدي الي نصيحة يا فاليري ؟ - بالتأكيد يا جين - جين :ان الموضوع الذي سأحدثك عنه متعلق بالضمير ، هل ينبغي حقا أن يحكي الانسان بما يعلمه عن الاخرين؟ - فاليرى :ان الامر يتعلق على ماعندك من معلومات وعلى مدى اهميتها وخطورتها فما هو الموضوع يا جين ؟ - جين:ان نيجل يحمل جواز سفر مزيف ولقد سمعت ان مفتش الشرطة يقول ان الانسه سيليا ذكرت شيئا عن جواز سفر مزيف أفلا يحتمل ان تكون سيليا قد عرفت بامر تزوير جواز نيجل فقتلها ؟ -فاليري : أنك تحقدين على نيجل وتريدين توريطه مع رجال البوليس **** 
-أريد أن أحدثك عن موضوع مهم يا نيجل - ما هو يا باتريشيا ؟ - باتريشيا:هل تذكر زجاجة المورفين التي علمت ب وجودها في احد أدراجك وانا اضع جواربك ؟ الزجاجة التي قلت أنك اتيت بها من صيدلية المستشفى وانك سوف تلقي بها بعد أن تربح الرهان ؟ أنني كنت اعرف مدى خطورتها فخشيت أن تصل اليها يد انسان لذلك تخلصت من محتوياتها ووضعت مكانها كميه من بيكربونات الصوديوم التي تشبهها تماما و وضعتها في الدولاب تحت ثيابي - نيجل :وماذا كان الفارق بين وجودها في دولابي ووجودها في دولابك ؟ - الفارق انني اقيم في غرفتي وحدي .. لكن الزجاجة اختفت بعد ذلك . - نيجل : يا الهي اختفت !! هل انت متاكدة أنك لم تعطيها ل سيليا ؟ - باتريشيا : بالتأكيد هل تعتقد أنني اعطيتها تلك المادة وانها انتحرت بها و قتلت بها نفسها ! - نيجل :اذن لقد اختفت الزجاجة في اليوم السابق لانتحارها ؟ - باتريشيا :نعم اعتقد أنني يجب أن أخبر الشرطة. نظر نيجل بقلق بالغ إلى عيني شارب بعد ان فرغ من القصة التي رواها للمفتش فقال له شارب : - هل تعلم خطورة ما حدثتنا به الان ؟ - نيجل : اجل .. ولولا ذلك ما جئت إلى هنا لاخبرك به. دق جرس التيلفون فتناول نيجل السماعة : - باتريشيا انا نيجل - نيجل اعتقد ااني عرفت من سرق الزجاجة من غرفتي هناك شخص واحد كان في ... اختفى صوتها لا استطيع ان اعلمك به الان فيما بعد .. هل انت قادم ؟ - اننا قادمون الان فتح نيجل باب البيت وصعد مع شارب إلى حجرة باتريشيا .. كانت باتريشيا ممددة بغير حراك على الارض .. ابعد شارب الشاب و تححس عنقها ليرى نبضها .. – انها ماتت ، ضربت على مؤخرة راسها بقطعة من الرخام الثقيلة .. وانتزع المفتش بهدوء شيئا كان في قبضة يدها. انها شعرتين حمراوتين قصيرتين تبدوان من لون شعر رأس زميلها بيتسون. اجتمع شارب والسيد بوارو في بيت الطالبات حيث حدثت الجرائم تحدث شارب وقال : - لدينا ما قاله صاحب الصيدلية القريبة أن فاليري هوبهاوس ذهبت اليه في الساعة السادسة وخمس دقائق و اشترت قرصا من الاسبيرين و تكلمت بالهاتف وغادرت الصيدلية في الساعة السادسة والربع. 

اعتدل بواور في جلسته وهتف: - هذا ما كنا نبحث عنه انها تحدثت من هاتف الصيدليه. - دعنا ننظر إلى الحقائق يا سيد بوارو في الساعه السادسة وثماني دقائق كانت باتريشيا على حية ترزق واتصلت تليفونيا في مركز البوليس من هذه الغرفه . - بوارو :لا اعتقد انها اتصلت من هذه الغرفة ولا من تيلفون حجرة الاستقبال بالطابق الارضي . - تنهد شارب وقال :هل تنفي انها اتصلت تليفونيا بمركز الشرطة ؟ - بوارو :كلا .. لا انفي حدوث اتصال ولكني اظن انه حدث من هاتف الصيدلية المجاورة. - قال شارب وهو في دهشة : هل تقصد ان فاليري هي التي اتصلت بمركز الشرطة كانها باتريشيا وان باتريشيا كانت قد ماتت بالفعل في ذلك الوقت ؟ لكن نيجل هو الذي تحدث اليها وهو يعرف صوتها بالتاكيد اذ انه من الصعب تغيير الصوت في مكالمات الهاتف فقال بوارو : - كان نيجل يعرف تماما أن الصوت الذي سمعه ليس صوت باتريشيا لانها قد ماتت ولانه هو القاتل و قتلها قبل فترة قصيرة وهو من ضربها على مؤخرة رأسها بالرخام الثقيل - نيجل !! لكنه بكى بكاء الاطفال الايتام حين رأى جثتها - بوارو :أظن أنه كان يحبها ولكن ليس بالقدر الذي يحفظ حياتها اذا حس بأنها الان خطرا يهدد مصالحه لقد كانت الشبهات تحوم حوله : هو من كان فى حوزته السم ؟ نيجل من الشخص الشديد الذكاء المنحرف الذي يستطيع التخطيط والتنفيذ ؟ انه نيجل شاميان . ولقد استهان بذكاء غيره حين وضع شعرتين من رأس بيتسون في يد باتريشيا وغاب عنه امر وهو ان باتريشيا ضربت من الخلف وكان من المستحيل أن تمسك بشعر ضاربها.. - ولكن لماذا قتل باتريشيا ؟ - ذلك ما يجب ان نصل اليه الان . 

قال انديكوت المحامي العجوز وهو يحدق في وجه بوارو - لقد فرحت جدا بهذه الزيارة ولكنني متقاعد بالفعل ولا امارس من الاعمال سوى بعض الاشراف على مصالح عميل او اثنين من الاصدقاء القدامي. - اعتقد ان السيد ارثر ستانلي كان احد عملائك ؟ - بلى وانا اشرف على اعماله القانونية ولقد توفي في ال امس وتوفت زوجته منذ عامين ونصف - كيف ماتت ؟ - قضاء وقدرا فيما اظن - ابتسم بوارو وقال :اعتقد انك تعرف الكثير ولكن لن احرجك الان السيد ارثر كان له ابن وقد اختلف مع والده عقب وفاة والدته واستبدل بلقبه لقبا اخر، دعني اذكر لك ما خمنته ان توجيهات السيد ارثر اليك هي ان تقوم بعد وفاته بالبحث عن ابنه نيجل لمعرفة كيفية حياته وهل له اي نشاط اجرامي ، فلقد عمل نيجل في منظمه لتهريب المخدرات والاحجار الكريمة الثمينة وكانت المنظمه تتكون من شخصين نيجل شايمان وفاليريا هوبهاوس .

 وسارت الامور على ما يرام الى ان حدثت مصادفة حين ذهب رجال الشرطه إلى بيت للطلبة والطالبات ذات مساء للسؤال عن طالب متهم في مسالة اخلاقيه فخاف نيجل و اعتقد ان الشرطه تلاحقه وعمد إلى حقيبة تستخدم لنقل المخدرات فقام بتمزيقها والقى بها إلى الفناء الخلفي واتفق الوقت لسوء حظه ان فتاه من النزيلات كانت تراه من نافذتها فرأته حين رمى بالحقيبة الممزقة فعرف بذلك واراد ان يصرف الفتاة عن التفكير بامر الحقيبه فورطها ب سلسلة من السرقات. مجمل القول ان الشريكان أحسا بأن سيليا تعرف الكثير عنهما وانها اصبحت خطرا عليهما، فوضع لها نيجل السم في القهوة وماتت الفتاة في اثناء نومها ليلا ودبر نيجل الامر لكي تبدو الوفاة وكأنها انتحرت انتحار. ثم وقعت اخيرا الجريمة الرهيبة القوية وكانت الضحية باتريشيا لين .. كانت هذه الفتاه مغرمة نيجل واعتقد انه كان يحبها ولكنها وجد انها تتدخل في اموره الخاصه . أخرج المحامي ورقتين ففتحهما ووضعهما امام بوارو وفي احدى الورقتين قرأ : - عزيزي انديكوت انك ستفتح هذه الرسالة بعد وفاتي وانا اريدك ان تبحث عن ابني نيجل وان تتحرى عما اذا كان له نشاط اجرامي لقد كان نيجل سيء الطباع وقام بتزوير اسمي على مرتين على الشيكات غير انه في المرة الثالثه زور توقيع امه و ترجاها ان تصمت ولكنها رفضت وقالت انها ستخبرني بالامر وفي تلك الليله قام نيجل باعطاءها كمية كبيرة من العقار المنوم وجاءت إلى غرفتي وحدثتني عن التزوير وفي الصبح كانت قد ماتت ولكني عرفت من المسؤول عن وفاتها.. كنت مدركا بأن القاتل يظل قاتلا ففكرت في ان اساوم ابني على حياة الضحايا الذين يمكن ان يقتلهم في المستقبل و سالته ان يعترف بجريمته كتابه على ان احتفظ بهذا الاعتراف .. فاذا وجدت انه تورط في اي نشاط اجرامي ايا كان أيها الصديق، فعليك ان تقدم الاعتراف المرفق بهذا إلى رجال البوليس. قال المفتش شارب :- انت تعرفين الان حقيقة مركزك يا انسة هوبهاوس - اني اعرف ما انا فاعله انك توجه الي الان التهم التالية : التهريب ثم الاشتراك في ارتكاب جرائم قتل. 

كانت سيليا تعلم اكثر مما ينبغي وكان بمقدورى وباستطاعتي ان اعالجها بطريقه او اخرى لكن نيجل لم يعطيني الوقت الكافي للتصرف وجاءني بعد جريمته و اخبرني بكل ما فعله مع سيليا واضطررت للوقوف إلى جانبه .. وحدث الشيء نفسه مع السيده نيكوليتس لحق بها إلى المقهى ووضع لها السم في الشراب ثم قتل باتريشيا و اعترف لي بما فعله ولم يسعني الا الخنوع وتنفيذ خطته ولولا انكم القيتم القبض علي اليوم لكنت فررت إلى بلد اخر لابدأ حياة جديده خالية من نيجل، اما الان فان املي ان ارى نيجل يعدم امامي ,ان ارى حبل المشنقة حول عنق هذا الشيطان القاسي. 
- قال شارب انني افهم شعورك جيدا - فقالت بحدة انك لا تعرف شيئا ان لدي اسبابى الخاصة 
- فقال بوارو بلطف : السيدة نيكولتيس انها كانت امك صحيح؟ 
- فأجابت فاليري : نعم انها كانت والدتى


                                    النهاية 



إرسال تعليق