الجمعة، 27 أبريل 2018


تلخيص رواية:





تلخيص رواية 
أرض السافلين: أحمد خالد مصطفى.
إعداد وإشراف: رجاء حمدان.

تحرر من كل شيء  إنزع عن روحك لباس كل شيء، تحلل من كل شيء يثقل هذه الروح. سكوربيون هو الشخص الذي سيعلمك كيف تدخل الى شبكة الإنترنت السفلى.. وليس أنا.. أنا فقط مهمتي أن أرافقك لأؤنس وحدتك في كل عالم من عوالم السافلين.

العالم الأول :

بوابة صرحها من الذهب والفضة والمرجان .. والدم .. لا تدري ما دخل الدم.. لكنه يسيل عليها وعلى الأرض التي تحتها..بدأنا نمشي ناحيتها بحذر.. سمعنا أصوات صخب نساء خافتة نوعاً ما.. وببطء فُتحت البوابة، وأخذ صخب النساء يتعالى . استقبلتنا عند الباب فتاتان.. إنهما من جنيات الدعارة، ولأن منظرهما كان ملفتاً فلقد شغلتا أبصارنا دقائق نتأمل فيهما عند البوابة. وفور أن دخلنا عرفنا سبب صخب النساء الذي كنا نسمعه.. كانت هناك نساء كثيرات وفتيات رافعات رؤوسهن في عزة وكبرياء.. وكانوا يمشون في مسيرة في إحدى الشوارع .. نظرنا إلى بعض اللافتات التي يحملنها، هناك عبارة هامة تتكرر بخط أحمر سميك في معظم اللافتات.. اليوم العالمي لإنهاء العنف ضد العاهرات. أصبحنا نمشي في مسيرة للعاهرات.. عاهرات عن يميننا.. وعن شمالنا. ولكن كان هناك شيء ما يفرق المسيرة من الأمام. كان هناك رجل قوي الجسم يجري وراء العاهرات. دعني أعرفك : هذا "جاري ريدجواي".. قاتل متسلسل متخصص في قتل العاهرات. دعنا الآن نهرب إلى ذلك الزقاق هناك.. وسمعنا ضجة زحام تأتي من نهاية الزقاق.. يبدو أننا انتقلنا إلى مدينة أخرى تماماً.. إلى "بنوم بن" عاصمة "كمبوديا".. لسنا في مكان عادي في "بنوم بن".. نحن في منطقة الضوء الأحمر في المدينة.. وكل مدينة في العالم فيها منطقة ضوء أحمر.. إنها المنطقة من المدينة التي تتركز فيها عاهرات الشوارع والبارات الجنسية . 
دع عنك الشارع الرئيسي وتعال ندخل إلى ذلك الزقاق هناك الآن.. توقف هنا ودعنا نصعد لهذا المبنى.. تحديداً إلى الدور الثاني منه.. حيث يعيش جماعة من السافلين في بيت دعارة.. ولا بد أن نكرمهم بالزيارة. طرقنا الباب ففتحت لنا امرأة في منتصف العمر.. أدخلتنا المرأة بل كلام.. ومشينا وراءها حتى اقتربنا من إحدى الغرف، هناك قوة روحية عالية في هذه الغرفة جعلت الأجواء تهتز.. هناك فتاة جالسة على سرير مزدوج. ها نحن ندخل إلى روح الفتاة، ورأينا من حديث روحها عجباً. تقول روح الفتاة النحيلة: لست أعرف لنفسي إسما ما.. أنا من سميت نفسي بنفسي.. فكل الأسماء التي سموني بها في حياتي كريهة لا تعجبني.. ذات مرة رآني رجل طيب وأنا ألعب فقال لي أنت "سومالي".. "سومالي مام".. ومعناه في لغتنا الكمبودية، قلادة الزهور الضائعة . أبي.. أمي.. أهلي.. لا أعرفهم.. صغيرة كنت حينما تركوني في قريتنا. وذات ليلة أخذني رجل طيب من القرية إسمه تامان وجعل لي مكاناً في بيته.. كان طيباً جداً، وزوجته جميلة وطيبة جداً معي.. قال لي الرجل الطيب "تامان": لا يجب عليك أن تبحثي في الماضي. وهذا ما فعلته. وفي يوم من أيام الشتاء أتاني "تامان"  وقال إنه سيعرفني على رجل عجوز.. قال يا "سومالي" إنه من نفس البلدة التي ولد فيها أبوك.. وهذا العجوز سيوصلك إلى والديك.. أذكر ذلك اليوم الذي ألبستني فيه زوجة "تامان" فستاناً أحمرَ وقلادة خشبية جميلة.. وذهبت إلى ذلك الرجل العجوز وأنا أنظر إليه.. وأمسكت يدي الصغيرة يده بسعادة.. لم أكن أعلم أنه في ذلك اليوم تحديداً، باعني " تامان" للرجل العجوز.. باعني له كجارية .
 نحن الآن قد انتقلنا إلى مكان آخر تماماً وأجواء أخرى أحاطت بنا.. أصبحنا في الشارع بالقرب من الحدود الألمانية في جمهورية التشيك، يدعى هذا الشارع "شارع الحب الرخيص" . كانت هناك شاشة كبيرة تعرض برنامجاً ما، كان يعرض مؤتمراً ما.. فيه نساء جالسات يتحدثن في أمر ما ، يبدو بالنظر إلى وجوههن أنه كارثي .. ومكتوب أسفل الشاشة بالخط العريض "المنظمة العالمية لحقوق العاهرات". جاء رجل جلس بجانبنا إسمه "كارل ماركس".. رجل عجوز لا يعترف بدين ولا ملة.. لا يعترف سوى بالماديات فقط.. قال لنا فجأة بقرف : العاهرات هن نتيجة طبيعية للرأسمالية العفنة المتوحشة.. لا بد أن ينتهين عن هذا العهر.. أنا أميل لرأي جاك السفاح في هذا المؤتمر. يجب أن تقتل كل العاهرات ! 
اهتزت الأجواء مرة أخرى بعنف شديد هذه المرة وعدنا مرة أخرى إلى "كمبوديا".. حيث تجلس تلك الآسيوية النحيلة بمكياجها الأبيض تحكي. تقول "سومالي مام" : حين وصلنا إلى قرية الرجل العجوز.. دخلت بيته، كان يعيش وحيداً. كان العجوز يشرب كل ليلة ويلعب القمار كثيراً.. ويضربني أكثر. ومع الأيام بدأت أكبر في السن.. وبدأ العجوز يتسلل إلى غرفتي ليلاً ويضع يده عليّ.. عندها كنت أركض خارج المنزل وأنام عند الأشجار وأشتكي لها.. وذات مرة أرسلني العجوز إلى تاجر صيني في القرية لأشتري من عنده زيتاً للمصباح. ذهبت للتاجر وأعطاني بعض الحلوى ثم أدخلني لبيته.. ولم تكن زوجته موجودة ليلتها.. فضربني ذلك الصيني ووصل إلى ذلك الشيء.. ثم قام الصيني عني وعدّل نظارته. حينها خرجت أركض بين دمائي البكر شاعرة بالعار. عدت للعجوز في تلك الليلة بين دموعي ودمائي.. أمسكني من شعري وضربني لأنني تأخرت...كان يعرف بالتأكيد ما حدث معي.. ما فهمته فيما بعد أن العجوز باع عذريتي لذلك الرجل الصيني حتى يسقط عنه دينه. 
من هنا كانت بداية انتهاكي.. ذات يوم عدت للبيت، فقال لي العجوز: جهزي نفسك يا صغيرة فسنزور اليوم عمتك "نوب". نزلنا إلى العاصمة "بنوم بن"، وتركني العجوز مع العمة "نوب" التي لم تكن عمتي ولا حتى من نفس قبيلتي.. لقد كانت قوادة.. عرفت أنه قد تم بيعي ثانية.. لقد باعني العجوز لأصحاب هذا البيت الحقير.. بيت الدعارة..  كانت تلك هي الليلة التي دخلت فيها أرض السافلين.. ولقد كان استقبالاً عنيفاً ذلك الذي استقبلوني به..  
أدخلتني في غرفة وأدخلت رجلاً كريهاً ورائي وأغلقت الباب علينا .. غرفة حقيرة جداً كانت فيها سرير حقير واحد وأثاث مهتريء، كنت خائفة جداً وكأنهم حبسوني وحدي مع حيوان مفترس..  صرخت وصرخت 
لكن يبدو أن الصراخ لا يسمعه أحد في أرض السافلين، بعدها قبلت الزبائن على مضض شديد، كنت أخدم في اليوم الواحد أكثر من عشرة زبائن، وفي الصباح كنت أبيت في شقة العمة "نوب" التي تطعمنا وتلبسنا وتضع لنا المكياج والعطور، وفي المساء تبدأ الدعارة .
صرخة متوحشة هزت الأجواء فجأة انخلعت لها قلوبنا وقلب سومالي التي قامت تركض وفتحت باب غرفتها لتهرب.. هيا تعال لا بد أن نلحق بها.. ها هي ذي "سومالي" تقف هناك.. هل تراها؟ لكن من هذه الفتاة الأخرى التي معها؟ قالت لنا الروح إن اسمها "باربرا".. انظر إليها هناك في الشارع تقف بانتظار أن يغتصبها أحد.. إنها تبتسم لك حتى تغتصبها.. إنها عاهرة شوارع. من أجبرك على الوقوف هكذا أيتها الصغيرة؟ هل رأيت روحها التي تسكن هذا الجسد؟ إنها تبكي وتقطر دماً.. إنها لا تدري عن كل الأمور التي تعرفها أنت عن العالم.. كل ما تدريه هو أنه عليها أن تبتسم وهي تُغتصب، لأنها لو لم تفعل ذلك فستتلقى ضرباً مبرحاً أليماً حين تعود إلى القواد الذي يملكها.
تبدلت بنا الأرض وانتهت القصة.. لقد أصبت بالغثيان مما رأيت.. أتمنى أن نخرج من هنا.. لكن أين نحن الآن ؟ إننا نمشي في حذر في شارع ذي مسحة أوروبية ما.. نحن الآن في تركيا.. في منطقة الضوء الأحمر في اسطنبول.. سمعنا صرخة هزت الأجواء.. نوافذ المحلات ترقص فيها فتيات روسيات جميلات شبه عاريات.. هل ترى صاحبة الشعر الأحمر تلك؟ إنها تضحك لك وتشير لك إشارات ملؤها الدلال.. صرخة أليمة مؤلمة أخرى.. وانقلبت الدنيا كلها بنا. هذه هي فتاتنا الأخيرة "ناتاشا رومانانكو". ها نحن ننظر إلى ماضي ناتاشا وهي تحمل إبنها الصغير الأشقر الجميل.. إنها تعيش في شقة صغيرة مع أمها وإبنها بعد أن طلقها زوجها.. كانوا فقراء، قد تعب منهم فقرهم. ذهبتْ لمقابلة عمل رأته في إحدى الجرائد.. وانتقلت إلى تركيا للعمل كنادلة.. ودخلت أرض السافلين.. قال لها رب العمل: أنت لن تعملي هنا مقدمة طلبات.. أنت ستعملين هنا عاهرة، رفضت ناتاشا.. وبعد قليل كانت تسبح بدماءها وتحاول أن تقوم من على الأرض.. وعملت كعاهرة بعد فترة. كان يأتيها كل الرجال، رجل الشرطة كان يأتيها، القاضي الذي يحكم بالسجن على قضايا مماثلة لقضيتها كان يأتيها، القسيس الذي يصلي للرب كان يأتيها، المحامي الذي يدافع عن قضايا مماثلة لها كان يأتيها، المفترض أن هؤلاء من يحمونها.. من الذي يمكن أن يحميك إذاً في هذا المجتمع ؟ لا أحد. تلك الصرخة الأليمة عادت فجأة.. هناك شيء غاضب في الأجواء لا أدري ما هو.. ربما هو تعبير عن غضب الله.. ولما انتهت الصرخة أصبحنا في مكان آخر .

العالم الثاني :
هذا العالم هو عالم الوهم والكذب والخداع والتضليل.. ضع هذه الكلمات كلها في كلمة واحدة واعتمدها إسما لهذا العالم.. الشياطين وجودها طبيعي هنا.. لقد أخذتنا أرض السافلين إلى جو رواية أثارت جدلاً مؤخراً.. بطل الرواية "بوبي فرانك" يحبس نفسه في أعلى هذا السلم وراء هذا الباب.. وهناك سبعة شياطين عند الباب يطالبون برأسه.. إنهم يحاولون فتح الباب والدخول إليه.. لكن يبدو أن بوبي يحجزهم عنه بتعويذة ما ويسخّرهم ليدخلوا إليه واحداً واحداً.. يحكون له ما يعرفون عن أسرار العالم.. ولكن تلك التعاويذ لن تدوم سيكسرون عليه بابه بعد حين وسيقطعون رأسه. الآن من المفترض أننا سنمر من بين هذه الشياطين كلها لندخل إلى بوبي فرانك.. وأخيراً جاء دورنا. رائحة عفنة قابلتنا لما دخلنا.. شموع.. غرفة صغيرة غير مرتبة. كان بوبي فرانك يكتب شيئاً، قال لنا ديكوي.. أحد الشياطين: تعال معي إلى جبال روكي.. أجمل جبال في العالم ومتّع ناظريك بها.. إن هذه الجبال هي كنوز..هذا الكنز هو الفحم..هنا يرقد وقود أمريكا.. في نهايات القرن التاسع عشر.. أيام كان الفحم هو الوقود قبل أن يأتي البترول.. كان هناك عدة شركات كبيرة تعمل على استخراج الوقود من مراقده في الجبال.. وكانت أقوى تلك الشركات هي شركة سي إف آند آي لمالكها جون دي روكفيلير. كان محسناً كريماً.. هذه مساكن خاصة بناها الروكيفيلر لأجل عماله.. انظر إلى تلك الجهة المقابلة لمساكن روكفيلر.. إنها بداية لقصة دموية بعض الشيء من تاريخ أمريكا.. قصة تدعى مذبحة ليدلو.. بدأت حينما قرر بعض العمال عمل إضراب مسلح عن العمل بقيادة رجل يدعى لويس تيكاس. كانوا متوحشين.. وفوراً اتصل روكيفيلر بالحكومة وطلب إرسال حرس وطني لحماية عماله الغير مضربين.. وتجاوبت معه الدوله. وفي أحد الأيام وجد الحرس الوطني جثة موظف من موظفي الشركة مقتولاً.. غضب الحرس الوطني وانطلقوا نحو خيام المضربين.. وتم تبادل الرصاص مع المضربين..  وفي أوج القتال بين الطرفين.. انقلب أحد المواقد في أحد الخيم .. نعم لقد كان هؤلاء المضربين مغفلين كفاية ليضعوا مواقدهم بداخل خيامهم.. احترقت الخيمة بالكامل.. ولما انفض القتال بين الطرفين.. وعندما تم رفع الخيمة.. كان بداخلها حفرة وداخل الحفرة يرقد أحد عشر طفلاً متفحماً.. لأجل هذا سميت مذبحة ليدلو. خرجت مظاهرات عنيفة في الشوارع محملة شركة الروكيفيلر مسؤولية موت الأطفال.. 
هذه القصة وما سمعته للآن من ديكوي شيطان الوهم والتضليل كان كذباً.. أما القصة الحقيقية هي أن العمال قاموا بإضراب كبير ليطالبوا فيه شركة الروكيفيلر لتأمين سلامة العمال..حيث كان يموت يومياً خمسة عمال نتيجة الإختناق والإنفجارات.. وعلى أثر الإضراب قام الحرس الخاص للروكيفيلر وضربوا طلقات عشوائية لإخافة العمال.. ورمى أحد الحرس بشيء مشتعل على إحدى الخيام فبدأت تشتعل..واحترق الأطفال الذين في داخل الحفرة في الخيمة.. لقد كان مشهداً مرعباً. 
وبعدها بأيام جلس على رأس المائدة في بيته جون دي روكيفيلر.. قال له إيفي  مساعده : أنت يا سيدي أصبحت أكثر شخص مكروه في أمريكا كلها بعد أحداث ليدلو.. وأنا هنا لتحويلك إلى أكثر شخصية محبوبة.. عن طريق ديكوي سيد الإيهام والتضليل.. إنه يستخدم البروباجاندا.. وآلة البروباجاندا في زماننا هذا هي الصحف.. مقالات مكثفة تكتب في جميع الصحف تحكي قصة مختلفة تماماً عما حدث في ليدلو.. قصة تجعل الناس يكرهون العمال ويرونهم مثلما يرى الشخص العادي العصابات.. إن تكرار سماعك وقراءتك للكذبة من عدة مصادر في نفس الوقت وبشكل مكثف يجعلك تصدق الكذبة في النهاية.. ليس هذا فقط بل أنت ستدعو لها.. ستصير بوقاً من أبواقها.. هذه هي البروباجاندا.. هذا هو ديكوي. 
إذاً لقد خدعنا ديكوي.. وخدعنا الإعلام.. كل ما ذكر في الصحف في تلك الفترة عن مذبحة ليدلو وعن الروكيفيلر كان كذباً.. بروباجاندا.. وقد آتت ثمارها جيداً.
غيّرتْ القناة.. انفجار كبير ضخم مع صوت اصطدام رهيب أتى من فوق رؤوسنا.. وضعنا أيدينا في آذاننا وأسرعنا الخطى مبتعدين غير قادرين حتى على النظر لأعلى لنفهم ما هذا..  لقد عرفت الحادثة فور أن رأيتها في التلفزيون.. إنها حادثة سبتمبر الحادي عشر.. اصطدام الطائرات ببرج التجارة العالمي في نيويورك. إن أقل رد فعل طبيعي إلى إنسان يرى المشهد على الواقع هو أن يصرخ.. لذا فالشارع كله حولنا تحول إلى صرخات.. نحن في يوم الحادي عشر من سبتمبر 2001 يا صديقي. 
مباشرة بعد الضربات أصبحت كل قنوات الميديا يتحدثون كالمحمومين ويذكرون اسم أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي على أنه هو الرجل الذي يقف وراء هذه العمليات كلها.. وبعد خمسة أيام من الجدل والقيل والقال صرح بن لادن رسمياً أن لاعلاقة له بما حدث لا من قريب ولا من بعيد. إلا أنه وبعد  سنوات اعترف بأنه هو الفاعل والمخطط لها من البداية. لحظة قدمت إليّ فتاة مقنعة وتوجهت نحوي وقالت: ألم نقل لك ألا تتبع ديكوي! اسمعني هل رأيت كلام بوش عن الحادثة ؟ هناك شيء عجيب في كلامه. إنه رجل كاذب.. إنه يريد أن يضيف لمسة درامية للموضوع. انظروا كيف انهار المبنى بطريقة انسيابية بدون توقف أو تقطيع أو عدم انتظام. وهذا يدل على أنهم فجروا المبنى تفجيراً. إن بقايا المبنى بعد الإنهيار.. لا توجد فيها قطعة أثاث واحدة باقية.. كل ما كان موجوداً هو الرماد. بالإضافة إلى أن بن لادن الذي خرج ليعترف للعالم أنه وراء الحادث هو "بن لادن" مزيف.. فبن لادن الحقيقي مات ودفن في 2001 .. مات بسبب مرض في كليته في نفس السنة التي حدثت فيها الضربات. ببساطة بن لادن إرهابي جبان.. ولكنه لم يفعل ضربات سبتمبر.. بن لادن لم يكن سوى كبش فداء.. لقد جعلوه الشر الصارخ الذي يقول لك أنا شر وينبغي عليك أن ترتعب مني.. وصار يتم تسويقه بواسطة نفس الناس الذين يقولون إنهم يكرهونه. سوزان ليندواير كانت عميلة مهمة للمخابرات الأمريكية.. تم سجنها سنة ووضعها تحت المراقبة الصارمة خمس سنوات كاملة.. وإسكاتها عن التحدث إلى أي جهة خمس سنوات أخرى.. لأنها كانت تريد أن تقول للعالم أن أمريكا كانت تعلم بأمر هجمات سبتمبر قبل حدوثها بكثير.. بل إن أمريكا هي التي دبرت هذه الهجمات على نفسها.. لتكون ذريعة تهجم بها على العراق.. والآن وبعد مرور أكثر من عشر سنوات.. فكوا عنها الحصار والمراقبة.. وحكت قصتها للعالم. لقد تم استخدام تقنية طورتها معامل الأبحاث الجوية الأمريكية.. وهي تقنية تسمح لمركز تحكم معين على الأرض أن يتحكم بالطائرة بالريموت كونترول وتوجيهها لتصطدم ببرج التجارة العالمي.
"بوبي فرانك".. ذلك الفتى الذي دخلت إليه في غرفته في أول مشاهد هذا العالم.. وهو الذي استدعى ديكوي أول مرة.. يبدو أن ديكوي قد أفلت من التعويذة بطريقة ما وجعل حياتك جحيماً.. ويبدو أن "بوبي فرانك" قد استعاد السيطرة عليه الآن.. من المفترض الآن أن أحدثك بالحقيقة. تخيل أن رجلاً يدعى زيد يعيش في الجاهلية.. خرج زيد من بيته فأتاه رجل بنبأ مثير.. يا زيد ألم تعلم؟ لقد زنا فلان. لكن فلاناً هذا رجل صالح.. غضب زيد على الرجل وحذره أن يعود لمثل هذا الحديث عن الصالحين.. ثم مضى زيد إلى وسط المدينة.. فأصبح كل رجل يقابل زيداً يقول له: ألم تعلم؟ إن فلاناً قد زنا. أصبح كل من في المدينة يقول هذا.. ساعتها سيصدق زيد.. وسيقول: اللعنة على فلان هذا الذي كان يدّعي الصلاح أمامنا طيلة الوقت. هذه هي البروباجاندا في أبسط صورها.. أن تسمع نفس الخبر من مصادر كثيرة.. والعقل الباطن يتخذ لاإرادياً وضعية التصديق ناحية أي بروباجاندا.. طالما أن الكل يتحدث بالأمر.. فلا بد أنه قد حدث. 
في السابق كانت البروباجاندا تنتقل عبر الألسنة من واحد إلى اثنين أو ثلاثة أو عشرة.. أما الآن فقد خرج للبروباجاندا قرون استشعار.. وصار لها أقمار تدور حول كوكب الأرض.. وصار لها في كل بيت نافذة.. وبمجرد أن تفتح تلك النافذة سترى فيها رجال يتحدثون ويخبرونك بأمور أنها حدثت. هكذا نحن صنعنا خبراً.. لكن طريقة عرض هذا الخبر في التلفزيون هي البروباجاندا.. سيعرضونه بطريقة تتماشى مع مصلحة الحكومة والكبار.. وهذا هو السر الثاني.. إذا رأيت أي بروباجاندا.. إعلم أنها مصنوعة من الكبار. السر الثالث صادم نوعا ماً.. إن أي بروباجاندا تراها هي على الأغلب كذبة.. وغالباً ما تحمل ورائها شيئاً حقيراً. كل الجدات في الماضي كانت تقول: إن مشاهدة التلفزيون كثيراً ستخرب دماغكم.. كنت ربما تهزأ من كلامهن.. ولكنها حقيقة.. من يشاهد هذا الشيء ينتهي به الأمر بدماغ خربة كعلبة صفيح مدهوسة. 
كانت الصورة تخفُت شيئاً فشيئاً وكأنها تبتعد.. ثم عادت الصورة إلى صفائها فوجدت نفسي معك في تلك الغرفة التي بدأنا منها أول مرة. كل شيء كان مبعثراً هنا وهناك.. سمعنا صرخة ديكوي من بعيد.. ثم سمعنا سبع صرخات أخرى لسبعة شياطين فوقف الشعر على أجسادنا وانطلقنا هرباً من الغرفة ونزلنا على السلم من غرفة بوبي.

العالم الثالث :
عالم الإلحاد.. حطت راحلتنا الإلكترونية أمام بوابة مهيبة.. انفتحت البوابة عند اقترابنا منها.. نظرنا من باب الفضول لنرى من يفتحها فلم نجد أحداً.. إن بوابات هذا العالم تنفتح وحدها دائماً.. حانت منا نظرة إلى الداخل، نظرة واحدة منا إلى البنيان الواقف بالداخل أبهرتنا وأخفقت قلوبنا. مشينا ناحية الصرح العظيم الذي بدا لنا بعيداً في البداية. كان أول ما رأته عيوننا هو جمع غفير من البشر. للوهلة الأولى بدا عدد من الوجوه الجالسة مألوف لنا نوعاً ما.. ثم ما إن تبينا من هم حتى تسمرنا مكاننا ونظرنا إلى باقي الوجوه.. يمكنك أن تميز أينشتاين، فولتير، داروين، نيوتن، رذرفورد.. وهناك أرسطو بالأعلى.. يجلس بجانبه إبن سينا وابن رشد.
أين نحن بالضبط؟ نظرنا إلى جموع الجالسين حتى قال أحد الجالسين: هذه مناقشة عقول تبحث عن الحقيقة.. الحقيقة وحدها.. مرحباً بالجميع في هذا الإجتماع التاريخي على هذه الأرض.. والذي يجب أن نخرج منه اليوم بنتيجة تؤكد لنا إجابة الكثير من الأسئلة التي حيرتنا..كيف بدأ الكون؟ هل خلقه أحد؟ من أين أتينا؟ أين سنذهب عندما نموت؟ من هو الله؟ في البداية أقول لكم إن إسمي هو آدم.. وأنا منظم هذا الإجتماع. دعوني أعرّفكم بمن سيمثل الدين في مناقشتنا هذه.. إن اسمه هو "المبارك". نحن سنعتمد الدين الإسلامي ليعبّر عن بقية الأديان الأخرى في هذه المنازلة. سنبدأ الآن.. وسنطرح السؤال الأول.. هل هذا الكون الذي نعيش فيه، هو كون موجود هكذا بحالته هذه منذ الأزل ؟ أم أن له بداية ؟ 
فجأة أضاء مقعد "أرسطو" بالضوء الأخضر.. وهو رجل بلحيةٍ بيضاء قصيرة وشعر أبيض قصير نازل على جبينه.. قام "أرسطو" واقفاً وقال: ليس الكون الذي نعيش فيه هو الأزلي.. هذا كلام غير دقيق.. بل المادة التي صنع منها الكون هي الأزلية.. هذه المادة سميتها أنا "الهيولا".. والله لم يخلقها ولم يخلق الكون.. وإنما تلك المادة هي التي تحركت لتصنع هذا الكون. هنا أضاء كرسي "إبن سينا" بضوء أخضر فقال: الكون فعلاً هو شيء موجود مع الله منذ الأزل.. تعالوا نفكر في الله قبل أن يخلق الكون.. هل كنا نستطيع أن نسميه خالقاً وقتها؟ بالطبع لا.. لأنه لم يخلق الكون بعد.. إذاً فالمخرج من هذه المعضلة أن نؤمن أن الكون أزلي مع الله.. لكن الله هو الذي خلقه.. أي أن الكون صادر عن الله منذ الأزل. 
قام أبو حامد الغزالي فقال: لقد نسي إبن سينا صفة مهمة لله وهي صفة الإرادة..فالله خالق منذ الأزل.. لكم له إرادة منذ الأزل.. هذه الإرادة جعلته يخلق الكون في زمن معين أراد أن يخلقه فيه. هنا أضاء نور أخضر عند كرسي رجل ذو عمة زرقاء ولحية متوسطة وملامح عربية أصيلة.. كان هذا هو "إبن تيمية".. أحد علماء المسلمين الكبار جداً قال "إبن تيمية": الحل بسيط.. الله خالق منذ الأزل نعم.. لكن لا يوجد شيء إسمه الكون موجود منذ الأزل.. أنت تتصور أن الكون هو أول مخلوق لأنه هو الشيء الذي حولك وتعيش فيه.. لكن هذا غير صحيح.. بل خلق الله قبله أشياء عدة كالقلم والعرش. قبل أول مخلوق كان الله وحده ولم يكن معه شيء.. كان ولا يزال متصفاً بصفة الإرادة..شاء أن يخلق أول مخلوق فانخلق.. إلى أن شاء أن يخلق الكون فانخلق الكون. إنهم يفهمون الأزلية خطأ.. الأزلية الحقيقية ليست أزلية المخلوقات.. بل أزلية الأحداث.. والأحداث أزلية لأن أفعال الله هي التي تحدثها.. فالله يفعل كذا ويفعل كذا منذ الأزل.. أفعاله أزلية لأنه أزلي. هنا اشتعل ضوء عند الشخصية الأكثر تأثيراً في تاريخ العلم التجريبي ، ألبرت أينشتاين الذي قال: لقد كانت تخبرني معادلات النسبية أن هذا الكون ليس ساكناً كما يتصور الجميع، هذا الكون إما أنه يتوسع وإما أنه ينكمش..ولهذا احتلتُ على المعادلات حيلة.. فأضفت مقداراً وهمياً للمعادلة سميته " الثابت الكوني" يعادل قوة الجذب بين الأجرام.. فعلت هذا لأبقي على تصوري البدائي الأولي ( الخاطيء) صحيحاً.. وهو أن الكون ساكن .. لا يتوسع ولا ينكمش. أضاء ضوء أحمر بجانب أينشتاين كان هذا هو العالم الفلكي "هابل" والذي يسمى التلسكوب الشهير بإسمه الذي قال: بعد اكتشافي بتلسكوبي الشهير لأول مرة وجود مجرات أخرى غير مجرتنا.. علمت أن هذه المجرات ترسل لي رسالة، كانت تريد أن تقول إن هذا الكون يتوسع فعلاً. وقد اعترف لي أينشتاين أن حكاية الثابت الكوني الوهمي هذه كانت أكبر خطأ ارتكبه في حياته. وبعد مناقشات بين العلماء توصلوا إلى نتيجة أن الكون له بداية.. وأن هذه البداية هي ما يعبر عنه بالبيج بانج؟ ولكن ما رأي الدين في هذا الأمر. 
دخل المبارك من الباب.. إن الدور دوره الآن ليتحدث برأي الدين في المسألة.. فقال: الأزلية هي في الأصل تعبير من تعبيرات الزمن.. هي زمن لامتناهي في الماضي.. والله تعالى هو خالق الزمن.. فكيف تجري عليه قوانين الزمن ؟! بتعبير آخر لا يصح أن نقول إن الله أزلي..لأن كلمة أزلي ستعني أنه مطبقة عليه قوانين الزمن.. تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.. لا نقول عنه إلا كما قال هو عن نفسه إنه هو الأول.. وهو الآخر..أما بالنسبة لرؤية الإسلام للكون فقد أبلغنا النبي محمد بوصفٍ للكون يماثل تماماً صورة الكون التي توصلتم إليها بعد كل هذه السنين.. فهناك ، "السماء".. "السماوات".. "السماء الدنيا". السماء في اللغة العربية هي كل ما ارتفع فوق رأسك وأظلك..سقفاً كان أم جواً. بالنسبة للسماء فقد قال عنها القرآن : "والسماء ذات البروج".. والبروج عند العرب هي تجمعات من النجوم تتشكل في هيئة معينة.. إذاً السماء في القرآن هي الشيء الذي فيه بروج. ثم هناك شيء في القرآن يُدعى السماء الدنيا.. أو السماء القريبة.. قال عنها الله في القرآن: "إنا زينا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب". والكواكب عند العرب غير النجوم.. هي النقاط البادية البراقة المتجلية في الليل.. لا مقارنة بين بريق ولمعان الكوكب وبريق النجم الخافت.. لذلك قال عن الكواكب إنها زينة.. وهي خمسة كواكب ظاهرة للعيان فقط.. عطارد والزهرة والمريخ وزحل والمشتري. ثم قال الله عن السماوات إنها "سبع سماوات طباقاً" يعني بعضها فوق بعض.. والسماء كما اتفقنا هي كل ما ارتفع فوقك وأظلك.. والسماوات هي عدة طبقات مرتفعة.. اتضح أن "السماء" مقسمة إلى سبع سماوات وأن أدنى واحدة منهن هي السماء الدنيا.. يقول الله في القرآن: *ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات* . يقول الله في القرآن: "أوَلم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما" أي أن السماوات والأرض كانتا مجموعتين بعضهما إلى بعض..أي أنهما كانا كياناً واحداً مصمتاً.. فنزعنا بعضهما من بعض. إذاً فالدين يتفق مع العلم بأن الكون له بداية.. ويتفق معه في طريقة هذه البداية.. وهكذا تمت إجابة السؤال بنجاح.

العالم الرابع : 
عالم المخدرات .. هناك أدخنة كثيرة تتصاعد في الجو وأصوات سيارات شرطة غاضبة.. وطائرات هليكوبتر تمشط الأجواء بقلق.. نحن في كولومبيا في بداية التسعينات.. ذلك المجرم الذي سمعت إسمه في الراديو منذ قليل.. بابلو إسكوبار.. إن العالم كله يبحث عن هذا الرجل اليوم.. الكل قد اجتمع اليوم في شوارع كولومبيا لأجل هدف واحد.. البحث عن رجل واحد  وتصفيته.. "بابلو إسكوبار". اقتربنا من أحد الحوائط.. صورة "بابلو إسكوبار" مع كلام كثير عن أنه المطلوب الأمني رقم واحد في العالم اليوم وعن الجائزة المعروضة على رأسه.. نظرنا أنا وأنت إلى وجهه بفضول حقيقي لنرى الرجل الذي قلب العالم كله هكذا.. بدا وكأن عيوننا قد اندهشت قليلاً.. كان رجلاً وسيماً بملامح هادئة ونظرة ساخرة مميزة. اقتربت الأجواء بنا من الصورة وتموهت كل الموجودات حولها.. ثم نظر لنا بابلو من داخل الصورة وابتسم بزاوية فمه.. ودخلنا أجوائه ببطء.. كان يبدو وكأننا قفزنا إلى داخل الصورة. 
كان بابلو يقف في غرفة في الطابق الثاني لأحد البيوت.. مبتسماً تلك الإبتسامة التي ابتسمها لنا في الصورة. بدأت الفرقة بالعزف.. وأخذ الجميع من في المنزل بالغناء أغنية عيد الميلاد بأصوات سعيدة ضاحكة.. وبعد أن انتهوا قام بابلو من مجلسه وقال: أيها السادة شكراً لكم.. سعدت بوجودكم. بعد رحيلهم جلس "بابلو" على الأريكة متنهداً وأمسك بجهاز التحكم وشغل التلفزيون.. كانت إحدى القنوات الأخبارية تعرض كلمة الرئيس الأمريكي "ريجان" في الحملة الشهيرة التي أطلقها منذ عدة أسابيع فقط.. حملة الحرب على المخدرات.. تلك الحرب التي أعلنتها أمريكا فجأة على كل الدول التي تُصدّر لها المخدرات وعلى رأسهم كولومبيا .
كان "ريجان" جالساً في سيارة فاخرة جداً.. غرفة معيشة كاملة بأرائكها وستائرها بداخل سيارة.. يجلس بجانبه نائبه بوش الأب.. كان التاريخ يشير إلى قبل سنة كاملة من إعلان ريجان للحرب على المخدرات.. 
إننا الآن نحن ورئيس الولايات المتحدة ونائبه ذاهبون لمقابلة زعيمة المخدرات الفاتنة "سونيا أتالا" في قصرها.. يقولون عنها أنها كانت أقوى وأغنى امرأة في العالم في الثمانينات..فكما أن "بابلو إسكوبار" هو ملك الكوكايين المسؤول عن نصف كوكايين العالم، فسونيا أتالا هي المسؤولة عن النصف الآخر.. قالت سونيا: هل شعوبكم حمقى إلى هذه الدرجة؟ هل تظن الشعوب حقاً في هذا العالم أن حكوماتهم تحارب المخدرات ؟! هل يظنون حقاً أن أي حكومة في العالم تحارب المخدرات ؟ إن المخدرات فعلياً هي ثاني أكبر تجارة في العالم، وتدر دخلاً اقتصادياً رهيباً للدولة.. ألم يفطنوا بعد أن الحكومات هي التي تمرر المخدرات إليها بقدر معلوم وتكسب منها بقدر معلوم ؟ قال ريجان: من قال لك هذا أيتها الجميلة؟ الحكومات تحارب المخدرات طبعاً.. لكن ليس كل المخدرات.. إنما تحارب المخدرات التي يتناقلها التجار الصغار.. حتى لا يزعجوا التجار الكبار.. نحن دائماً نقول إننا نبذل جهدنا لمحاربة تجار المخدرات الكبار.. ولكن تجديننا في نفس الوقت نسهل أمورهم. ضحكت "سونيا" كالأفعى وقالت: إن أكثر ما يضحكني في الموضوع هو ظهورك في التلفزيون سيدي الرئيس بعد أن أتخمت أمريكا كلها بالكوكايين.. ثم أصبحت تظهر وتتحدث في التليفزيون بحكمة عن المخدرات وكيف أنها خطر قومي على الولايات المتحدة.. ولا يدري أحد أنك أنت السبب في هذا الوباء.. ألم أقل لك يا سيدي أن شعوبكم حمقى !  قال الرئيس ريجان : لست أفهم كيف يفعل هذا بنا رجل واحد.. مخابراتنا وقواتنا الخاصة ومحققينا وأجهزتنا ورجال العصابات والقتلة المحترفين من جميع أنحاء العالم.. كلهم يبحثون عنه منذ سنة.. وما زال قادراً على التفجير هنا وهناك.. وهذه المرة جرؤ على.. قاطعته "سونيا" بصوت بارد: لأنكم حمقى. تاجر المخدرات لا يصل إليه إلا تاجر مخدرات مثله.
كان "بابلو" رجلاً طيب القلب حنوناً وقاسياً وعنيفاً جداً.. لا تدري كيف جمع هذا بشري واحد.. البعض كان يعتبره قديساً.. والبعض الآخر يعتبره وحشاً رهيباً دموياً.. تتذكر كل الأشياء الرائعة التي فعلها بأمواله.. ثم تتذكر كل الأشياء الشنيعة والقتل والتفجير الذي فعله.. تقول عنه منظمة فوربس أنه سابع أغنى رجل في العالم.. لكنهم لم يستطيعوا تقدير ثروته الحقيقية أبداً. وفجأة وفي يوم وبدون سابق إنذار سلم بابلو إسكوبار نفسه للحكومة.. ولكن الأمر لا يبدو بتلك البساطة.. الحقيقة هي أن بابلو عقد صفقة مع رئيس كولومبيا.. تقول أنه مستعد أن يوقف الحرب والتفجيرات المجنونة  التي كان يقوم بها بشرط أن يُلغى القانون الخاص بتسليم تجار المخدرات إلى أمريكا.. بالإضافة إلى أن يبني بابلو لنفسه سجناً خاصاً على طراز منتجعات الخمس نجوم.. يدخله لمدة 30 سنة وتخفض ل 7 سنوات فقط.. كانت الشروط جنونية ولكن كولومبيا كانت قد تحولت لجحيم حقيقي.. قبلت كولومبيا وأمريكا للشروط.. وانتقل بابلو إلى سجنه المسمى بالكاتدرائية. كان الزوار يأتونه يومياً لطلب المعونات والإستشارات.. فبالنسبة للناس كان بابلو بطل لا يحدث في التاريخ سوى مرات نادرة. 
والجدير بذكره أنه كان يمارس تجارته أيضاً بل وبكفاءة أكبر.. الفرق أنه الآن أصبح تحت حراسة الحكومة.. ووسط ذلك الطابور اليومي من الزوار رأينا أنا وأنت زائرة جميلة جداً.. بل فاتنة.. ترتدي فستان سهرة أبيض شديد الأناقة.. كنا نعرفها جيداً.. إنها سونيا والتي يبدو أنها قررت أن تأتي بنفسها إلى هنا.. كانت واقفة في الطابور وسط الفقراء.. دخلت إلى غرفة بابلو.. لم يكن بابلو يعرفها شكلاً.. قالت "سونيا" كلمة واحدة بدت كافية جداً للتعارف:  "سونيا أتالا". توتر بابلو توتراً حقيقياً سببته المفاجأة.. وتعجب من مجيئها إلى عنده.. لم يكن يعلم علاقتها بالحكومة الأميريكية.. ولم يكن يعلم أنها تريد رأسه.. اقتربت سونيا من بابلو وقالت: يجب أن ترحل من هنا يا بابلو.. إنهم آتون لقص رأسك. فقال لها بابلو: أنت هنا لتحذيري منهم؟ فقالت له : أنا هنا حتى أقتلك. لا تفكر كثيراً يا بابلو.. أنا القناصة التي ربما سمعت أنها تسعى وراءك.. ولقد علمت أن الحكومة ستأتي لقتلك غداً هنا في منتجعك الفاخر .. وأنا لا يعجبني أن يقتلوك قبل أن أقتلك أنا. 
توترت سبابة "سونيا" على الزناد وضيقت عينيها الجميلتين.. كان "بابلو" في هذه الأثناء قد أخرج  مسدسه بسرعه  وصوبه إلى رأسه وأطلق بسرعة وهو ينظر إليها ساخراً.. ثم سقط على الأرض.. أطلقت "سونيا" سبة بلغتها وأرخت صمام بندقيتها.. وتراخت صمامات قلوبنا بعد كل هذا التوتر.
"بابلو إسكوبار" الرجل الذي دوخ قوات أمريكا كلها سقط اليوم. كان دائماً يقول بأنه يفضل قبراً في كولومبيا على أن يذهب إلى سجن في أميركا.. ولقد حقق مقولته اليوم. كانت جنازة بابلو مهيبة جداً.. مشى فيها أكثر من عشرين ألف شخص.. واليوم، الناس من كل أنحاء العالم يأتون لزيارة قبر بابلو إسكوبار لأخذ صورة تذكارية عنده.. عند أعظم مجرم في التاريخ.. وهكذا انتصرت أمريكا في مهمة الحرب ضد المخدرات.. بالرغم من أن نسبة المخدرات التي تدخل أمريكا لم تنقص ميلليجراماً واحداً بعد مقتل بابلو.. بل ربما زادت.. فلم تكن تلك المهمة إلا حملة هزلية.. ولم تكن إلا غطاءاً يخفي به الكبار أفعالهم القذرة على مستوى أمريكا .

العالم الخامس : 
 أمام الصرح العلمي الذي يتناقش فيه العلماء, خرج لنا آدم بنفسه هذه المرة، وقال لنا : هل تمتعتما أم مللتما من زيارتكما الأخيرة؟ قلت له إنني من النوع الذي يحب العلم والتفاصيل العلمية والمناقشات الفلسفية، فبالتأكيد أحببت المكان. قال "آدم": مرحباً بالضيفين العزيزين الكريمين، اليوم لدينا سؤال هام سنحاول أن نجيب عنه، عرفنا أن هذا الكون له بداية، لكن من الذي أوجد هذه البداية؟ هل هو الله؟ أم أن الكون هو الذي ابتدأ نفسه وأوجد نفسه؟ حينها أضاء ضوء أخضر عند كرسي رجل ممتليء الجسم طويل الشعر يرتدي ملابس تبدو كملابس العصور الوسطى، وله شعر أبيض مجعد بطريقة كبار الشخصيات، كان هذا هو الفيلسوف "دافيد هيوم" والذي قام يقول: طبيعي أن يكون لهذا الكون بداية، طبيعي أن نؤمن بهذا، لكن من قال أن  إيماننا بهذا يعني أن نسلم أن الله هو الذي أوجد هذه البداية؟ بل الصحيح أن هذا الكون ببساطة قد نشأ بالصدفة، لا حاجة لأن يكون له خالق، إنما هو بدأ هكذا بالصدفة. قال "آدم": كما ترون يقول العلم الثابت أن الكون بدأ فجأة، بدأ كطاقة ساخنة متجمعة في جزء صغير جداً، ثم بدأ هذا الجزء الصغير يكبر ويكبر، وكان كلما كبر برد قليلاً، لا يعرف العلم ما الذي أوجد هذه الطاقة الساخنة ولا ما الذي يجعلها تكبر في الحجم؟ العلم لا يدري، قالوا صدفة، لكن الصدفة تخضع لقوانين الفيزياء، أما هذه فمعجزة، لأنها طاقة نشأت من العدم، وقوانين الفيزياء تقول بصرامة إن الطاقة لا تستحدث من العدم، وقالوا بل العلم لم يكتشف السبب بعد. 
وبعد أن اكتشف "هابل" أن المجرات يتباعد بعضها عن بعض، اكتشف شيئاً آخر عجيباً جداً، اكتشف أن المجرات ليس فقط تبتعد عنا، بل هي تزيد فى سرعتها وهي تبتعد، وكانها تضغط على دواسة الوقود فتزيد سرعتها باستمرار وهي تبتعد، بل إنها تبتعد عنا بسرعة أكبر من سرعة الضوء، اتضح أن هناك شيئاً أكبر من التوسع العادي يقاوم قوة الجاذبية، شيء متسارع بسرعة تخرق قوانين الفيزياء، ولولا وجود الشيء لانجذب بعض الكون إلى بعض وانهار الكون، هذا الشيء لم يفهم العلماء ماهيته حتى اليوم فسموه "الطاقة المظلمة". إذاً علينا أن نؤمن أن هناك صدفة سعيدة جداً جعلت مقدار الطاقة المظلمة مضبوطاً تماماً على القدر الذي يسمح للكون أن يتكون.  هنا أضاء ضوء أحمر عند أينشتاين فقام وقال : هناك ملحوظة صغيرة أود إضافتها في هذا الشأن، لو كان هذا الكون فوضوياً في جملته وتفصيله ما استطعنا فهمه ودراسته، وما قامت للعلم قيامة، ولما وصلنا إلى ما وصلنا إليه، فالعلم لا يتعامل إلا مع الأشياء المنظمة والمقنعة دائماً وأبداً. أما المنظومات الفوضوية، فلا يتعامل معها ولا يقدر على وصفها. هنا نظر آدم إلى المبارك وقال : سيدي، هل يمكنك أن تذكر رأي الدين في حكاية الصدفة؟ فقال المبارك : بالطبع لم تأت السماوات والأرض والدواب والإنسان صدفة، بل إن ربي هو الخالق والمدبر والعليم بكل شيء كما قال : ( ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين ) . دع الصدفة والعبثية جانباً، سأعطيك إنساناً كاملاً، كل أجهزته موجودة، ولكنه ميت، هل تقدر أن تعيد له الحياة، لن يحيا، لأنه بغض النظر عن كل التركيبات المعقدة في خلاياه وفي أعضائه وقلبه، كل هذا مجرد وعاء، هناك شيء آخر يدعى الروح، هذه الروح توضع في الوعاء فيحيا، وتنتزع من الوعاء فيموت. حينها قال آدم : شكراً لك سيدي، أرجو ألا تكونوا قد مللتم،  يمكننا أن نقول الآن أننا أجبنا عن هذا السؤال من الناحيتين العلمية والدينية. 

العالم السادس : 
عالم النقود والمال والأوراق . ماذا سنرى هذه المرة؟ لقد ثقل رأسي جداً من ما مضى عليه في العوالم السابقة، أخرَجني من سريان أفكاري صوت صفير الكتروني. رأيت بتثاقل شاشة صغيرة وعليها ظهرت شخصية كارتونية ذات ملامح عجيبة، قال لنا : إسمي "جاندال"،  رئيس الأراضي الخطرة ومحرر العقول من سباتها وكاشف الأسرار والألغاز، وأشياء كثيرة أخرى لا داعي لذكرها حتى لا تظنوا أني مغرور. هذا العالم هو أخطر ما ستشاهده في أرض السافلين . بعض من أتى لعالمي أصابهم الإكتئاب وعقولهم لم تتحمل وصاروا مجانين ! لا يبدو أن هناك بوابة لهذا العالم، كنا نمشي في اتجاه قرية صغيرة. قال لنا جاندال إنها قرية موني فيل، الناس لطفاء هنا. قال لنا جاندال: هل تناهى إلى خيالكم يوماً.. في لحظة من التفكر.. كيف سيصبح هذا العالم لو نزعنا منه النقود؟ ليس الأمر غريباً بالمناسبة فقد ظل كوكب الأرض اللطيف يعيش بلا نقود آلاف السنين، المهم هنا في هذه القرية لا يوجد نقود هنا، الناس تتعامل بنظام مالي بدأ مع بداية نزول البشر إلى الأرض، نظام يدعى المقايضة .
 العالم ظل يتعامل بها فترة من الزمن ولكن مشكلتها أنه يجب أن يتصادف أن أحتاج أنا وأنت شيئاً في نفس الوقت، ويتصادف أن كل منا لديه الشيء الذي يريده الآخر حاضراً في يده . وفجأة دار "جاندال" حول نفسه وأخذ يلف حولنا في دورانه هذا، وفجأة انقشع الليل وظهر النهار. رأينا أناساً ذو بشرة سمراء يملأون المكان. قال جاندال : أهلاً بكما في مصر، أرض الحضارة، نحن هنا في بداية العصر الفرعوني، هنا ابتكر الفراعنة نظاماً مالياً جديداً، الذهب ! إنه شيء ثمين ونادر. ثم تبدلت الأجواء ومرة أخرى جلسنا نحتفل برأس السنة الصينية. قال لنا أحد الصينيين : إنه عهد الإمبراطور تايزو. هذا الرجل فعل شيئاً غريباً جداً في تاريخنا ، صادر كل النقود الذهبية التي مع الشعب ومنع استخدامها كلها ، وأعلن أن هناك نقوداً جديدة ستستخدم في الدولة الآن، النقود الحديدية. أصبح على كل واحد من الشعب أن يسلم نقوده الذهبية للدولة فتعطيه الدولة بدلاً عنها نقوداً حديدية. كل كوين من الذهب يسلمه المواطن تعطيه الدولة مقابله عشرة كوينات من الحديد. ثم جاء أحدهم بفكرة جميلة.. شهادة حديد.. يذهب المواطن ويودع جواناته الحديدية هذه في محل يدعى الجياوزي، ويأخذ مقابلها شهادة . كان كل جوان يعادل ورقة جيزاوي. كان حلاً عبقرياً، وكانت هذه الورقة هي أول ورقة نقدية في العالم، وظللنا نتعامل بها ما يقرب 300 سنة من تاريخنا، ثم انتهى التعامل بها وأصبحت ذكرى. 
قام جاندال ومشينا ورائه. قال لنا: حتى نكمل رحلتنا فلا بد لنا أن نسافر إلى إيطاليا. ونقلنا جاندال بالفعل إلى "لومباردي" في شمال إيطاليا. كانت بلدة جميلة جداً. كانت مركز التجارة في العالم كله وقتها. هناك التقينا بأحد اليهود الذي قال لنا : ليس الصينيون من ابتكر نظام الأوراق النقدية بل نحن من فعل ذلك، وانتشرت الفكرة عن طريق الرحلات التجارية. أكملنا طريقنا في جمع الذهب والثروة، لكن هذه المرة عن طريق التنظيم المقدس الذي نجحنا في إنشائه، فرسان المعبد، لكن هذه المرة ليس بالتجارة، وإنما بالإقراض بالربا، وبحفظ أموال المسافرين بطريقة الأوراق النقدية. وحينها ارتفعنا في سلم الثروة والذهب حتى أصبحنا في قمة العالم أجمع. فنحن الذين ابتكرنا النظام البنكي المسمى بفرسان المعبد .
 اتجه بنا جاندال إلى بعض الضجيج في الشارع، ثم قال : إنها الحملة الإنتخابية لرئيس أمريكا الخامس.. "آندرو جاكسون". آندرو جاكسون.. فور أن تولى منصب رئيس الولايات المتحدة وضع لنفسه هدفاً محدداً.. أن يقتل البنك. وعندما فاز أندرو جاكسون بالإنتخابات الرئاسية للمرة الثانية.. وسحب مساهمات الحكومة كلها من ذلك البنك ووضعها في بنك آمن. جن جنون البنكيين.. وخرج رئيس البنك في تصريح علني وهو شيء جريء جداً أن يفعله لكنه حصل بالفعل.. قال: هذا الرئيس يظن أنه سيقتل البنك.. ولكنه مخطيء.. نحن سنحدث انكماشاً مالياً حاداً في الدولة. أي سنقلل كمية الأوراق المالية في السوق..وأمنع إعطاء أي قروض جديدة لأي أحد.. وأطالب بكل القروض القديمة المتأخرة.. وهذا ما سيفقر الناس ويعطل التجارة ويسبب الكساد. لم ييأس جاكسون، وعمل بجد حقيقي، وخلال أقل من سنة سدد كل الديون التي على الحكومة للبنك. وكان الرئيس الأمريكي الوحيد الذي سدد ديون الدولة كاملة، لم يفعلها بعده أحد سواء في أمريكا أو في غيرها.. وجاء موعد انتهاء رخصة البنك، فانتهت ولم يوافق الكونجرس على تجديدها. وتم القبض على رئيس البنك بتهمة الإحتيال، وانتصر جاكسون انتصاراً ساحقاً. 
ولكن بعد فترة قصيرة أصبح العالم مرتعاً للبنوك المركزية، لدينا بنك إنجلترا، وبنك فرنسا، وبنك الفيدرالي الأمريكي ، وبنك الرايخ الألماني ، والبنك المركزي الروسي، وكل بنك يسلسل الدولة التي هو فيها. واستطاعت هذه البنوك السيطرة على دولها. 
بعد الحرب العالمية الأولى كانت ألمانيا قد استدانت من البنكيين أموالاً طائلة وتم غرز بنك الرايخ المركزي في ظهرها.. فصار اقتصادها ينزف من ديونها الخارجية والداخلية.. ولم يكن لديهم ذهب يكفي أي شيء.. فقررت ألمانيا أن تلغي اعتماد عملتها على الذهب.. وتجعل عملتها غير معتمدة على أي شيء.. لكن الديون الخارجية كانت مطلوبة بالدولار.. فأصبحوا يطبعون من عملتهم أعداداً مهولة ويشترون بها دولارات.. ويسددون الدين.. هذه الحركة جعلت قيمة عملتهم تنخفض انخفاضاً هو الأعلى في التاريخ.. وصار الدولار الواحد يعادل 4 بليون مارك ألماني .. لم تعد لأوراقهم هذه قيمة.. فصارت ألمانيا مثاراً للسخرية إلى أن قدم هتلر وأصدر بعدها عملة جديدة.. وبدأ يدفع الرواتب منها.. الرواتب التي زادها كلها بنسبة 10 % و صار يدفع للعمال في المصانع من العملة الجديدة.. وصار يبني بالعملة الجديدة منشآت وطرقاً ومدارس.. بنى أروع شبكة طرق في العالم أجمع في ألمانيا وسماها الأوتوبان.. جعل ألمانيا تصنع سيارة يكون سعرها في متناول الشعب بدلاً من سيارات البي إم دبليو والمرسيدس التي لا يقدر أغلب الشعب على شرائها.. الفولكس واجن.. وخلال سنتين فقط قضى على البطالة التي كانت قد وصلت إلى معدل 90 % في ألمانيا قبل أن يأتي، وبعد أن أتى صارت البطالة % 0 ، أصبح يعطي القروض للناس ليشتروا بيوتاً، قروض يسددونها بالتيسير على عشر سنوات، جعل التعليم مجانياً تماماً في المدارس والجامعات، أحيا ألمانيا بعد مواتها، وكل هذا فقط لأنه جعل الحكومة تطبع عملتها بنفسها، بقدر يتناسب مع الإقتصاد، وقتل البنك المركزي. 
بعد الحرب العالمية الثانية عقد اجتماع لجميع دول العالم واتفقت كلها على أن تفك ارتباطها بالذهب، وتربط نفسها كلها بالدولار، ويكون الدولار هو الوحيد المربوط بالذهب، وذلك لأن أمريكا صار عندها حوالي 70% من ذهب العالم، باختصار، صار الفيدرالي الأمريكي وكأنه البنك المركزي الخاص بالعالم كله.. يوضع فيه كل ذهب العالم، ويبدل عملة العالم بالذهب الذي عنده، على شرط أن يكون ما يطبعه الفيدرالي من دولارات يساوي مخزون الذهب الذي عنده، لكنه لم يحصل أبداً. ثم أيام حكم الرئيس نيكسون صارت العملات حرة تماماً، لا ارتباط لها بأي شيء، وما زالت حرة حتى يومنا هذا.

العالم السابع : 
نظرت من بعيد، إنه الصرح العلمي نفسه. قال آدم : اليوم هو أصعب سؤال في العالم، وأتمنى أن تكونوا قد تجهزتم نفسياً من أجله. سؤالنا يقول ببساطة، هل هذه الكائنات والحيوانات محتاجة لأن يخلقها أحد، أم أنها تطورت بعضها من بعض عبر الزمن؟ هذا السؤال سبّب إزعاجاً كبيراً جداً في الوسطين العلمي والديني. اليوم نحن هنا للإجابة عن هذا السؤال وحده . أضاء ضوء أحمر وقام رجل ذو شعر أبيض طويل مع صلع في مقدمة الرأس، إنه عالم الأحياء الجين باتيست "لامارك". قال : قضيت عمري ألاحظ الكائنات الحية وأكتب عنها، قد يبدون مختلفين ظاهرياً للناظرين، إلا أنهم كلهم متشابهين، تجمعهم صفات أساسية كثيرة، وتفرق بينهم صفات ثانوية طفيفة. الإنسان هو أكمل الكمال. وهنا استنبطت أنه ربما تكون هناك آلية طبيعية تتحول بها الكائنات البسيطة إلى كائنات أكثر تعقيداً مع الوقت. هنا قام داروين وقال : السيد لامارك يظن أن الكائن هو الذي يتطور من داخله ليتوافق مع بيئته، ولكن ما اكتشفته أنا هو أن الكائن لم يُخلق بداخله أي شيء مطلقاً يجعله يتحرك من تلقاء نفسه هكذا ليتوافق مع بيئته، إنما يحدث هذا التوافق عشوائياً بلا أي محرك داخلي، عبر آلية عشوائية عمياء سميتها الإنتخاب الطبيعي. والحقيقة الصادمة التي استنبطتها في النهاية هي أن كل هذه الكائنات التي نراها حولنا.. كلها بدون استثناء قد تطورت عبر الزمن بفعل آليات "لامارك" والإنتخاب الطبيعي من كائنات بسيطة وحيدة الخلية إلى كائنات بحرية بسيطة ثم إلى أسماك ثم إلى برمائيات ثم إلى زواحف.. ثم إلى طيور وثدييات.. فقط بآليات "لامارك" والإنتخاب الطبيعي.. أحد هذه الثدييات تطور إلى فرعين.. واحد تطور إلى قرود.. الآخر تطور إلى إنسان. أضاء ضوء أحمر، فقال "أوجست وايزمان": هناك نوعان من الخلايا في هذا العالم، الخلايا الجنسية، والخلايا الجسدية. الخلايا الجنسية هي وحدها التي تحتوي على المعلومات الوراثية للكائن، وهي التي تنتقل من الأبوين إلى أبنائهما. أما الخلايا الجسدية فكل ما يحدث فيها خلال حياة الكائن لا قيمة له ولا ينتقل أبداً إلى الذرية. فحكاية توريث الصفات المكتسبة هذه خرافة عظيمة. وهذا ينقض آلية تأثير البيئة على الكائن، وآلية الإستخدام وعدم الإستخدام. 
أضاء ضوء أحمر في أحد أركان القاعة فالتفت إليه الجميع ، فقام رجل ذو لحية.. كان هذا واحداً من أوائل علماء الوراثة  "هوجو دي فريس".. وقد تحدث وقال : ظننا أن نظرية داروين حقاً سقطت جينياً تماماً ولكن جاء اكتشافي فأحياها مرة أخرى. لقد اكتشفت أن هناك تغيراً يحدث في الخلايا الجنسية، تغير يورثه الكائن إلى ذريته، لذا أطلقت عليه إسم الطفرات، تغير يعطي صفات جديدة للكائن. نعم يا سادة، الطفرات، إنها تغيرات تحدث في الخلايا الجنسية للكائن ليس في الخلايا الجسدية، تغيرات تُورّث. هذه هي الإجابة الجينية عن آلية التطور. بدأ الجمع يتجه نفسياً ناحية تصديق نظرية التطور.. لكن يبدو أن لدينا المزيد من الآراء.. إذ أضاء ضوء أحمر بين الجالسين فقام عالم جينات روسي من أيام الإتحاد السوفيتي هو "الكساندر سيرجيفيتش سيريبروفسكي".. عدّل نظارته التي تعطي لملامحه الروسية مظهراً مميزاً وقال : إن نظرية التطور بالطفرات والإنتخاب الطبيعي يمكن أن تفسر كيف خرجت مئات الأنواع من عباءة الجنس الواحد.. لكنها لا تستطيع أن تفسر كيف أتت الكائنات أسلاف الأجناس نفسها إلى الدنيا.. هذه الأسلاف لم تتطور عن أي شيء قبلها.. لأن الطفرات لا يمكن أن تحول جنساً إلى جنس آخر. كل كائن حي فيه جينات محددة معروفة، والطفرات تستطيع أن تعبث بما هو موجود مسبقاً، ولا تستطيع أن تخلق أشياءاً لم تكن موجودة. ضوء جديد أحمر برز هناك وقام له رجل زحف الصلع على مقدمة جبهته.. "هيرمان مولر".. عالم الوراثة والحاصل على نوبل.. قال لهم: لا يجب أن يتعب العلماء أنفسهم في محاولة إثبات أن الطفرات يمكن أن تكون هي سبب التنوع والإبداع والجمال الذي نراه في المخلوقات.. هذا هراء.. الطفرات ما هي إلا أخطاء في المادة الوراثية، أخطاء عشوائية.. ونسبتها قليلة جداً.. لأن هناك آلية في الجينات نفسها لتصحيح الأخطاء تلقائياً.. وآليتها غاية في التعقيد والإتقان.. والطفرات ضارة، هادمة، مزيلة.. ولأنها تحدث في المادة الوراثية فهي تُورّث إلى الذرية. المجتمع العلمي يرفض إدخال العناية الإلهية في أي شيء، يؤمنون أن هذا ضد العلم. حينها قال آدم : حسب نظرية التطور هناك حلقات وصل ما بين الطوائف.. منهم من هو حلقة الوصل بين طائفة الزواحف وطائفة الطيور.. ومنهم من هو حلقة الوصل بين طائفة الأسماك وطائفة البرمائيات.. ومنهم كثيرون يمثلون حلقة الوصل بين سلف القرد والإنسان.. لا تتعجبوا منهم هكذا.. فهؤلاء هم أسلافنا كما تقول النظرية.. أسلافنا وأبناء عمومتنا !! هم دائماً يقولون إن نظرية التطور تقول إن الإنسان أصله قرد ويقولون إن هذا خطأ، أما بالنسبة للتطوريين يتماشون مع حكاية السلف المشترك، وعندما تسأله ما هو هذا السلف المشترك؟ يقولون لك مجهول لا نعلمه. هكذا يهربون من كل الأسئلة. والخلاصة أن الإنسان القرد أو القرد الإنسان بكل تلك الرسومات والأفلام المصنوعة له هو مجرد خيال بحت لا دليل عليه حتى من الأحافير نفسها. حينها قال دوكنز: المزيد من أدلة التطور يظهر كل فترة.. يكفي مثلاً أن تنظر إلى رسومات مراحل نمو جنين الإنسان.. ثم تنظر بعدها إلى مراحل نمو جنين أي حيوان من الثدييات وليكن الكلب.. وستجد أنهما متشابهان تماماً.. ستجد أن هذه المراحل تعيد تمثيل القصة التطورية.. فجنين الإنسان تجده في مرحلة مبكرة من حياته لديه خياشيم مثل الأسماك.. ثم في مرحلة متأخرة تختفي هذه الخياشيم ويصبح له ذيل كالقرد.. وهكذا.. فهو يتحور في كل مرحلة حتى يصير إنساناً كاملاً.. هذا دليل حي يحدث أمام عيوننا. حينها قال آدم: الحكاية أن هذا العالِم "إرنست هيغل"  المهووس بالتطور فبرك رسومات لمراحل الجنين.. في مرحلة مبكرة رسم خياشم.. بينما هي في الحقيقة ليست سوى المراحل الأولية لتكون الأذن الوسطى والغدة الجاردرقية وغدة التيموس.. وفي مرحلة متأخرة رسم ذيلاً.. بينما هو في الحقيقة قد أطال الجزء الخلفي من الجنين ضعفين ليبدو للناظرين وكأنه ذيل.. فدليلك هذا سيدي "دوكنز" هو دليل مفبرك ومزور هو الآخر. وهنا انتهى كلام العلماء في حكاية التطور، وجاء دور المبارك الذي اعتدل وقال:
بالنسبة للدين فالله أخبرنا شيئاً مهماً في القرآن.. يقول ربي: "والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير".. إذاً كل الدواب مخلوقة من ماء.. ولاحظ هنا أنه لم يقل (خلق كل دابة من الماء) بل قال: *خلق كل دابة من ماء*.. يعني كل دابة من هؤلاء لها ماؤها الذي خلقت منه. والكروموسومات هي هذه الماء.. هي المادة الوراثية.. فلكل كائن كروموسوماته الخاصة به.. وهذه بديهية علمية اليوم. ويقول الله تعالى: "خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي وبث فيها من كل دابة". لم يقل (وبث فيها كل دابة) بل قال " وبث فيها من كل دابة".. يعني بث فيها دابة من جنس كل دابة.. فنتج عنهم الكل.. أي أن هناك أسلافاً تم بثها في الأرض.. وهذه الأسلاف تطورت منها كل الكائنات الحية الحالية. هذا هو التطور الصغير ولا مشكلة فيه عندنا. وهنا خرجنا من هذا العالم  يبدو لي أننا أنهينا عوالم السافلين. 
قال لنا سكوربيون : الآن.. والآن فقط.. يمكنكم أن تروا الخاتمة.. العالم الأخير.. والعالم الذي سيخرجكم من بعده خارج هذه الأرض.. يخرجكم إلى النور.. هذا العالم له إسم معروف.. تفضلوا الآن إلى أرض النور. 

أرض النور : 
هذه الأرض بوابتها النور، نور عن يمين وشمال. انفرج من منتصفه ليدخلنا. السماء هنا قريبة من رؤوسنا، نرى تفاصيلها، شموسها كواكبها ومجراتها، كلها قريبة ويمكن أن تراها بعينك المجردة. هناك طاقة روحية عالية جداً تجعل الأجواء تهتز كل حين.. الأرض هنا جنة.. أنهار ونخيل وجبال خضراء وشلالات على مد بصرك.. وكأن الأرض قد تزينت هي والسماء.. كل شيء هنا في أبهى صورة. انطلقنا إلى قوم سمر الوجوه يضعون مناشف على رؤوسهم.. قالوا إنهم مصريون فراعنة.. أشاروا لنا إليه.. قالوا هذا إلهنا وإله آبائنا.. نظرنا إليه فإذا هو رجل أسمر يرتدي تاجاً على رأسه.. قالوا هذا هو الإله الخالق.. قالوا إن اسمه أتوم.. وإنه الإله الأوحد وإله كل الآلهة. انطلقنا بعدها إلى قوم بيض الوجوه عيونهم مائلة.. قالوا نحن إمبراطورية اليابان العظمى.. قلنا يا قوم أين هو الله؟ قالوا لنا إن الآلهة سبعة.. وقد اجتمع السبعة ووكلوا اثنين منهم.. رجل وفتاة.. لخلق هذا العالم ، تزاوج الرجل والفتاة وخلق الإثنان الجزيرة بأكملها. ابتعدنا قليلاً فاذا جمع غفير من الناس يصنعون الكثير من التماثيل ويتعبدون لها.. إنهم الهندوس.. رأينا الكثير جداً من أشكال التماثيل وألوانها. أعرضنا عنهم ومشينا قليلاً في هذه الأرض الجميلة حتى رأيناه.. قال إن اسمه المبارك.. كان يقف بعباءته البنية وملامحه الوسيمة.. قلنا: يا مبارك حدثنا عن إلهك.. فقال: ربي الأول قبل كل أول.. والآخر بعد كل آخر.. والدائم بلا زوال.. والخالق خلقه من غير أصل ولا مثال.. هو الفرد الواحد من غير عدد.. وهو الباقي بعد كل أحد.. إلى غير نهاية ولا أمد.. له الكبرياء والعظمة.. والسلطان والقدرة.. تعالى عن أن يكون له شريك في سلطانه أو في وحدانيته نديد.. أو في تدبيره معين أو ظهير.. أو أن يكون له ولد.. أو صاحبة.. أو يكون له  كفواً أحد.. لا تحيط به الأوهام.. ولا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار.. ليس كمثله شيء. حينها اطمأنت قلوبنا وارتاحت أرواحنا. إن دين هذا الرجل هو دين لا يتعارض مع العلم بل هو سابق عليه ويؤيده.. دين هذا الرجل لا يعارض فطرة وليس فيه أي خرافة أو نقيصة.. ولو لصقت به أي خرافة أو نقيصة تجدها دائماً حديثاً ضعيفاً أو مكذوباً.. دين هذا الرجل هو الخير وهو الرحمة وهو العدل.. إن دين هذا الرجل هو الإسلام.. وإنا قد أسلمنا وجهنا معه إلى ربنا.. نور السماوات والأرض ومن فيهن.. قيوم السماوات والأرض ومن فيهن.
 نشهد أن لا إله إلا هو وحده لا شريك له ونشهد أن محمداً نبيه ورسوله.. سبحان ربنا رب العزة عما يصفون.. وسلام على كل من أرسل من نبي ورسول.. 
مشينا إلى أن وصلنا إلى بوابة العالم التي دخلنا منها.. ولما خرجنا نظرنا إلى عالم السافلين.. فرأيناها لم تتحرك فيها أي حركة.. مشينا فيها ونحن ننظر إلى أرجائها ونذكر ما مر بنا فيه.. ثم خرجنا منها. 
دعني أحدثك بحديث قبل أن تذهب إلى طور الجسد.. انظر إلى روحك التي بداخلك هذه.. زكها دائماً بكل ما هو زكي.. ولا تدنسها بكل ما هو دنس.. فهذه الروح هي الشيء الوحيد الباقي في هذا العالم بعد أن يفنى كل شيء.. روحك هي الباقية.. فلا تجعلها دنسة.. طهرها اليوم وأنت قادر على ذلك.

النهاية.                               






إرسال تعليق